بعد شفائه خلال 6 أيام: ترامب يشيد بالعلاج الذي تلقاه ضد كورونا ويعد بتوزيعه “مجانًا”.. كيف يعمل؟

U.S. President Donald Trump disembarks from the Marine One helicopter followed by White House Chief of Staff Mark Meadows as he arrives at Walter Reed National Military Medical Center after the White House announced that he "will be working from the presidential offices at Walter Reed for the next few days" after testing positive for the coronavirus disease (COVID-19), in Bethesda, Maryland, U.S., October 2, 2020. REUTERS/Joshua Roberts

يس عراق: متابعة

كشف الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، أنه تلقى عقار ريجينيرون، خلال وجوده فى مستشفى والتر ريد العسكري، للعلاج من فيروس كورونا المستجد، حيث شعر بتحسن فوري خلال 24 ساعة.

وقال فى كلمة مصورة من أمام البيت الأبيض: “عُدت من المستشفى العسكرى إلى البيت الأبيض بعد سماح الأطباء بذلك”، مشيرا إلى أن ما قام به الأطباء والمختبرات أمر رائع.

وطمأن الأمريكيين بشأن حالته الصحية، قائلا: “أصبحت على ما يرام وأريد لجميع الأمريكيين أن يتلقوا العلاج الذى تلقيته كرئيس”.

وتابع: “علاج فيروس كورونا سيكون مجانيا ولن يضطر أحد لدفع المال مقابل الحصول عليه، والجيش سيتولى توزيعه على المستشفيات وسينجز ذلك بأسرع ما يمكن”.

وأضاف: “هناك شركات تتنافس لإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا، وأعتقد أننا سنحصل عليه قريبا للغاية وربما قبل الانتخابات الرئاسية”.

وقال: “الصين ستدفع ثمنا باهظا لما فعلته لبلادنا والعالم”، فى إشارة إلى أنها تقف وراء تفشى الوباء.

وعاد الرئيس الأمريكى للعمل من المكتب البيضاوى بعد 6 أيام على ثبوت إصابته بكوفيد-19.

 

 

 

ماهو علاج ريجينيرون؟

علاج ريجينيرون، المسمى ريجن-كوف-2، هو مزيج من اثنين من الأجسام المضادة: بروتينات مقاومة للعدوى تم تطويرها للالتصاق بجزء من فيروس كورونا المستجد الذي يستخدمه لغزو الخلايا البشرية.

تلتصق الأجسام المضادة بأجزاء مختلفة من “شوكة بروتينية” على غلاف الفيروس، ما يؤدي إلى تشويه بنيتها – بطريقة مماثلة لتغيير شكل مفتاح بحيث لا يلائم قفله.

وتعمل اللقاحات عن طريق تعليم الجسم صنع الأجسام المضادة الخاصة به، لكن العلماء يختبرون أيضا أجساما مضادة جاهزة من بلازما مأخوذة من دم مرضى متعافين، لكن من غير الممكن تحويل بلازما النقاهة إلى علاج جماعي.

يمكن للباحثين أيضا فحص الأجسام المضادة التي ينتجها المرضى المتعافون واختيار الأكثر فاعلية من بين آلاف منها، ثم تصنيعها معمليا على نطاق واسع.

وفي ورقة بحثية نُشرت في مجلة “ساينس” الأميركية في يونيو، وصف علماء ريجينيرون كيف اختاروا أفضل اثنين من الأجسام المضادة من كل من المرضى البشريين المتعافين والفئران المصابة التي تم تعديلها وراثيا لمنحها أجهزة مناعية تشبه أجهزة الإنسان.

في ورقة أخرى في نفس المجلة العلمية البارزة، دعا علماء إلى توخي الحذر إذ إنه باستخدام اثنين من الأجسام المضادة، هناك احتمال في تحور سارس- كوف-2 عشوائيًا للتهرب من الأجسام المضادة، ثم الانتقال بعد ذلك ليصبح السلالة المهيمنة من الفيروس.

استخدمت الشركة تقنية “الفأر المستأنس” نفسها لتطوير مزيج ثلاثي من الأجسام المضادة والذي ثبت العام الماضي أنه فعال ضد حمى إيبولا النزفية وما زال ينتظر موافقة السلطات الأميركية.

وقال كبير علماء الأمراض المعدية في ريجينيرون خريستوس كيراتسوس لوكالة فرانس برس في مارس “هذا جزء مما يمنحنا الثقة، فقد تمت تجربة المنصة وتبين أنها تعمل بشكل جيد للغاية”.

ويُعطى العلاج عن طريق التنقيط الوريدي.

 

هل هو فعّال؟

تجرى التجارب السريرية لاختبار سلامة الدواء وفعاليته عند مستويات جرعات مختفلة ومقارنته بعلاج وهمي للإجابة على هذا السؤال.

والثلاثاء، أعلنت الشركة عن بعض النتائج من تجربة سريرية مبكرة، قائلة إن علاجها قلل من الحمل الفيروسي ووقت الشفاء لدى مرضى كوفيد-19 الذين لم يتم إدخالهم المستشفى.

وتتعلق النتائج بـ 275 مريضًا، وقال جورج يانكوبولوس رئيس ريجينيرون إنّ الشركة بدأت محادثات مع السلطات التنظيمية، على الأرجح للحصول على إذن مؤقت قبل الترخيص الكامل.

لكن البيانات المفصّلة لم تُعلن بعد أو تُراجع من قبل علماء أقران.

وفيما يتعلق بالسلامة ، قالت إن “رد الفعل على الحقن” لوحظ لدى أربعة مرضى، اثنان على الدواء الوهمي واثنان على العقار، في حين حدثت “أحداث سلبية خطيرة” لدى اثنين من المرضى الذين يستخدمون الدواء الوهمي وواحد على العقار. لكنّ لم يمت أحد.

ولم تذكر الشركة بالتفصيل ماهية هذه الآثار الجانبية، لكن آرون سواميناث، الطبيب في مستشفى لينوكس هيل بنيويورك، قال إنه بشكل عام، تشمل ردود الفعل الخفيفة على العلاجات الوريدية الحمى والقشعريرة والتعب.

تشمل الأعراض الأكثر خطورة ألم الصدر وضيق التنفس.

وقالت الشركة إنها ستستقطب 1300 مريض للمراحل المقبلة من التجارب على مرضى خارج المستشفيات.

وتجري ريجينيرون تجارب في مراحل متأخرة لمرضى كوفيد-19 في المستشفيات في المملكة المتحدة ولاحتمال استخدام الدواء لمنع انتقال عدوى مرضى كوفيد-19 إلى من يخالطونهم في المنزل الواحد.

 

 

كم بلغت تكلفة شفاء ترامب؟

قالت صحيفة “نيويورك تايمز”، إن تكلفة علاج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من فيروس كورونا المستجد، بلغت أكثر من 100 ألف دولار.

وأشارت الصحيفة، إلى أن الرئيس الأمريكي وصل إلى المستشفى عن طريق الجو، وأمضى فيه عدة أيام، وغادره بطائرة مروحية.

وأضافت الصحيفة: “لقد خضع ترامب في المستشفى، لعدد كبير من اختبارات فيروس كورونا، وتلقى الأوكسجين والستيرويد والعلاج التجريبي بالأجسام المضادة”.

وذكرت الصحيفة، أن “تكلفة هذا العلاج بالنسبة لأي شخص، لا يشغل منصب الرئيس، تبلغ وفقا للنظام الصحي الأمريكي، أكثر من 100000 دولار”.

ونوهت الصحيفة، بأن تكلفة نقل الرئيس ترامب إلى ومن المستشفى بالهليكوبتر تصل إلى 40 ألف دولار.

خرج ترامب من المستشفى، يوم الاثنين الماضي، أي بعد ثلاثة أيام من دخوله بسبب فيروس كورونا.

وقال الأطباء، أمس الأربعاء، إنه لم تعد تظهر عليه أعراض فيروس كورونا، لكنهم لم يتطرقوا إلى مؤشرات جسمه الحيوية، كما فعلوا من قبل أثناء علاجه.