بعد صفقة استحواذ بـ300 مليون جنيه واستسلام قطر،،تغييرات صادمة في نادي نيوكاسل “السعودي”

متابعة يس عراق:

قالت تقارير صحفية انكليزية، ان نادي نيوكاسل يستعد لإجراء تغييرات كبيرة بعد إتمام صفقة استحواذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على النادي، إذ سيتم إطلاق أسم السير بوبي روبسون أو ألان شيرار على المدرج الشرقي، بالإضافة إلى تغيير اسم مقهى Nine الشهير في استاد النادي.

وبحسب تقارير وصفت العملية بأنها “سرية حتى الان”، فأن استحواذ السعوديين على ملكية نادي نيوكاسل جاء من خلال صندوق الاستثمار السعودي المملوك للدولة، والذي يشرف عليه بشكل مباشر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بصفقة وصلت قيمتها لنحو 300 مليون جنيه إسترليني.

وكانت رابطة الدوري الإنجليزي “البريميرليج” قد أعطت الضوء الأخضر قبل نحو يومين لإتمام عملية بيع نادي نيوكاسل بشكل رسمي، بعد اكتمال تحقيق بناء على خطاب وشكوى شبكة قنوات beinsports الرياضية القطرية.

 

 

وخلصت نتائج تحقيق أجرته الرابطة إلى عدم وجود ما يمنع انتقال ملكية نادي نيوكاسل إلى صندوق الاستثمار السعودي، حيث كان مجموعة قنوات beinsports الرياضية القطرية قد خاطبت أندية الدوري الإنجليزي، لحثها على رفض صفقة بيع نيوكاسل إلى صندوق الاستثمار السعودي.

وبررت الشبكة القطرية في خطابها – الذي حمل توقيع يوسف العبيدلي الرئيس التنفيذي للشبكة – دعوتها للأندية بمعارضة صفقة البيع بتورط السعودية في قرصنة قنوات الشبكة من خلال قنوات beoutq، وهو ما ألحق خسائر بأندية الدوري الإنجليزي وبشبكة beinsports كونها الناقل الحصري للبريميرليج في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بموجب عقد مدته 3 سنوات وتبلغ قيمته إلى نصف مليار جنيه إسترليني.

 

ووفقًا لتقارير أعلامية سابقة تحدثت عن تفاصيل صفقة بيع نادي نيوكاسل، والتي تتولى فيها سيدة الأعمال البريطانية أماندا ستافيلي دور الوسيط والواجهة بين البائع والمشتري.

 

 

ومن المنتظر أن يحصل صندوق الاستثمار السعودي على 80% من إجمالي أسهم النادي، على أن تتوزع الـ 20% الأخرى بالتساوي بين أماندا ستافيلي، ورجلي الأعمال ديفيد وسايمون ريوبين بواقع 10% لكل طرف منهما، وسط توقعات بتعيين ياسر الرميان ممثل الصندوق السعودي رئيسًا للنادي بعد إتمام صفقة انتقال الملكية.

وبعد أن تمت صفقة بيع نيوكاسل أصبح صندوق الاستثمار السعودي على رأس قائمة أغنى 5 ملاك أندية في إنجلترا، بمجموع أموال يصل لـ 260 مليار جنيه إسترليني، ويليه في القائمة الشيخ منصور بن زايد مالك نادي مانشستر سيتي والذي يمتلك 23.3 مليار جنيه إسترليني.

 

وتبدو جماهير نيوكاسل الأسعد من صفقة انتقال ملكية ناديها، حيث تمني الجماهير أنفسها برؤية سيناريو نادي مانشستر سيتي يتكرر مع ناديها.

واستحوذ الشيخ منصور بن زايد شقيق رئيس دولة الإمارات على ملكية نادي مانشستر سيتي في العام 2008، ليضع الفريق صاحب التاريخ المتواضع من بعدها أقدامه على منصات المجد بإحرازه العديد من الألقاب على المستوى المحلي، حيث توج الفريق منذ 2008 وحتى الآن بلقب الدوري الإنجليزي 4 مرات ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي مرتين، ولقب كأس رابطة المحترفين 5 مرات، ودرع المجتمع 3 مرات

ويمتلك نيوكاسل تاريخًا لا بأس به إذ سبق له التتويج بلقب الدوري الإنجليزي 4 مرات، ولقب كأس الاتحاد الإنجليزي 6 مرات، لكن الفريق لم يتوج بأي لقب في آخر 65 عام، وهو ما يجعل جماهيره متشوقة لرؤية الطفرة المنتظرة بعد انتقال ملكية النادي إلى السعودية.

وكما سارت الأمور في تجربتي ناديي مانشستر سيتي وباريس سان جيرمان الفرنسي مع الملاك الخليجيين، من المنتظر أن يتحول نادي نيوكاسل لوجهة لمجموعة من النجوم المميزين في عالم كرة القدم، ليشكل الفريق بهم نواة جيل ينافس فيه الكبار على الساحة المحلية الإنجليزية في المواسم المقبلة.