بعد ضجة عراقية: غضب “مضاد” من صحيفة الشرق الأوسط  على بعض مواقع العراق بشأن السيستاني.. وحراك لمقاطعة السعودية!

يس عراق: بغداد

ردت صحيفة الشرق الأوسط، على الاتهامات الموجهة إليها بشأن الاساءة إلى المرجع الديني الاعلى علي السيستاني، وذلك على خلفية رسم كاريكاتير نشرته الصحيفة لشخص معمم وهو يقطع الحبل بين “العراق” و”السيادة”، الأمر الذي اشعل غضبا واسعا في العراق.

 

وعبرت الصحيفة عن انزعاجها من “بعض المواقع الاعلامية العراقية” لإعطائها الرسم الكاريكاتوري “ابعادًا أخرى”.

وقالت الصحيفة في توضيحها الذي تابعته “يس عراق”، إنه “عمدت بعض المواقع الإعلامية في العراق إلى إعطاء الرسم الكاريكاتوري الذي ظهر في عدد اليوم (الجمعة) من «الشرق الأوسط»، أبعاداً لا يتضمنها ونيات لا وجود لها”.

واضافت أن “الشرق الأوسط، التي تلتزم القواعد المهنية في تعاملها مع الدول والأشخاص والمرجعيات، تؤكد أن الرسم لم يقصد به على الإطلاق الإشارة إلى شخص آية الله علي السيستاني، وهو محل احترام وتقدير، ولم يستهدف الإساءة من قريب أو من بعيد إليه أو إلى شخص أو هيئة عراقية، بل قصدت به الإشارة إلى التدخلات الإيرانية في الشأن العراقي”.

https://twitter.com/_foao2/status/1279061327990992898

 

وحصد الرسم الكاريكاتوري، موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي فضلا عن المؤسسات.

 

 

 

وتناقلت وسائل اعلام محلية بيانا صادرا عن تجمع ” فنانو العراق” ، جاء فيه، إنه ” في الوقت الذي يتطلع فيه العراق الى بناء علاقات دبلوماسية متينة أساسها المشتركات الاجتماعية والدينية والاقتصادية والثقافية والسياسية مع دول الجوار والمنطقة ، نشرت صحيفة الشرق الاوسط السعودية كاريكاتيرا مسيئا للمرجع الاعلى سماحة السيد علي الحسيني السيستاني ” دام ظله ” متهمة اياه بأضعاف سيادة الدولة”.

واشار، ” ان هذه المنشور يعد انتهاكا صريحا لقواعد  المهنية والموضوعية واخلاقيات الاعلام وبنود مواثيقه المعروفة”، مضيفا ان “تجيير الفن للاساءة الى الشخصيات الدينية لا يسهم الا بتغذية العنف والتطرف المؤدي الى الارهاب”.

ودعا التجمع في البيان، ” المؤسسات الفنية والثقافية بأستهجان ما نشرته صحيفة الشرق الاوسط عبر  وقفة وطنية تستنكر كل فعل اعتداء  على العراق والعراقيين ورموزهم الدينية التي تتمتع باحترام العراقيين والعرب والعالم اعترافا وتثمينا بدورهم الكبير في ارساء السلام والاستقرار”.