بعد غلق الحقل.. العراق يخسر 100 الف برميل نفطي من إنتاجه

بغداد: يس عراق

كشفت شركة نفط ذي قار، الاحد، عن إجمالي ما تخسره البلاد بسبب إغلاق أكبر حقل في المحافظة من قبل بعض المحتجين الغاضبين.

وذكرت الشركة في بيان لها، اليوم الاحد، ان العراق خسر اليوم 100 ألف برميل نفطي من إنتاجه بسبب غلق أكبر حقل في محافظة ذي قار بعد غلقه من قبل محتجين قريبين من الحقل النفطي.

وأضاف البيان، أن “حقل الناصرية ذو الاحتياطي الكبير والإنتاج والذي خطط له ليصل إلى 200 الف، يعتبر من حقول الجهد الوطني الذي شيد من قبل شركة نفط ذي قار علي مساحة تقدر بـ578 كم”.

واوضح أن “الحقل اغلق آباره ومحطات عزل الغاز فجر أمس السبت بعد عجز الحكومة المحلية من توفير الحماية لكادر الحقل الذي تعرض للضغوط الكبيرة وقطع الطرق المؤدية للحقل، من قبل عشائر تقطن بالقرب من الحقل اضافة لخرجين من أبناء ناحية البطحاء القريبة من منه”.

وبين أن “الحقل يجهز محطة كبيرة للغاز افتتحت مؤخرا لتزويد محطات الكهرباء التي تعمل بالغاز في المحافظة”، مشيرا إلى ان ” شركة نفط ذي قار قدمت خدمات كبيرة ومتنوعة للمحافظة من قبيل اعانات العوائل المتعففة والايتام وذوي الشهداء وإنشاء مشاريع ومدارس، ومراكز طبية، والمساهمة في حملات اكساء الطرق، واقامة المؤتمرات العلمية بالتنسيق مع الجامعات في ذي قار”.

وتابع أن “الخدمات اهمها لا على نحو من الحصر، وإنما للإشارة والتذكير كي لا تحرم هذه المحافظة من الخدمات التي تقدمها نفط ذي قار بسبب التجاوز الذي يتكرر على منتسبيها وحقول الانتاج فيها، ومنها توظيف ما يقارب 3000 مواطن من ابناء المحافظة بمختلف الاختصاصات، ومن أهم الخدمات المقدمة هي تشغيل المئات من أبناء المحافظة بعقود أجر يومي وعملت على تثبيت قسم كبير منهم، إضافة الى تأجير المئات من السيارات الأهلية وفق عقود للعمل مع الشركة”.

وتوقف الإنتاج في حقل الناصرية النفطي جنوبي العراق، أمس السبت، بعدما قطع متظاهرون ضد الحكومة إمكانية الوصول إليه، وفق ما علمت وكالة فرانس برس من مصادر أمنية وأخرى نفطية في المدينة.

المرة الأولى

وهي أول مرة يتوقف فيها الإنتاج في حقل نفطي في العراق منذ بدء التظاهرات غير المسبوقة المناهضة للحكومة في الأول من أكتوبر.

ويصل إنتاج حقل الناصرية الواقع على مسافة حوالى 300 كلم جنوب بغداد إلى مئة ألف برميل في اليوم عادة.