بعد قصف التاجي مجدداً العمليات المشتركة في “تلميحات سياسية” تهدد الفصائل وتطالب برحيل القوات الاجنبية

متابعة يس عراق:

علقت قيادة العمليات المشتركة، اليوم السبت، على تعرض قاعدة التاجي شمالي بغداد لقصف صاروخي جديد بأنه “عدوان غاشم تسبب بجرح عدد من منتسبي الدفاع الجوي”، مشيرة الى ان هذا القصف يستوجب تسريع تطبيق قرار البرلمان الخاص بموضوع انسحاب القوات الاجنبية.

وقال بيان أطلعت عليه “يس عراق”، انه “في تمام الساعة 11 صباحاً من اليوم السبت 14 آذار 2020 تعرض معسكر التاجي الى عدوان سافر اخر بعد سقوط ٣٣ صاروخاً نوع كاتيوشا على وحدات الدفاع الجوي العراقي، قرب بعثة التحالف الدولي، وقد عثرت قواتنا على سبعة منصات تم اطلاق الصواريخ منها في منطقة ابو عظام  قرب التاجي شمالي العاصمة بغداد، ووجدت فيها  24 صاروخاً جاهزاً للإطلاق، حيث عملت على ابطال مفعولها”.

 

وأكد البيان بالقول، “تسبب هذا العدوان الغاشم بجرح  عدد من منتسبي الدفاع الجوي وهم بحالة حرجة جداً”، مشيراً الى ان “العمليات المشتركة ستتخذ كل الاجراءات  لملاحقة من قام بهذا العمل العدواني والقاء  القبض عليهم”.

وأوضحت قيادة العمليات، بحسب بيانها انه “لا يمكن العبث بأمن العراق بهذا الشكل وان أي ارادة  تحاول ان تكون بديلا  للدولة وسياستها وسيادتها وتفرض لها وجوداً مصيره الفشل ومستقرها خلف القضبان بقوة القانون والقضاء، فعلى من يقوم بهذا العمل ان يعلن عن نفسه ليتحمل مسؤولياته القانونية والشرعية، وسنعتبر اي طرف يعبيء لهذه الاعمال ويشرعنها بالدعم والتسهيلات شريكا محتملا فيها”.

 

البيان رفض ان تقوم القوات الامريكية او غيرها باي عمل من دون موافقة الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة، كما فعلت صباح ١٣/٣/٢٠٢٠.

واشار الى انها بذلك، “لا تحد من هذه الاعمال بل تغذيها وتضعف قدرة الدولة العراقية وتوقع المزيد من الخسائر بالعراقيين وغيرهم، ما يستوجب المسارعة بتطبيق قرار مجلس النواب الخاص بموضوع الانسحاب”.