بعد كورونا: “كارثة جديدة” في الصين ربما “تؤلم العالم” اكثر من الفيروس التاجي… الرائحة غزت الشوارع!

Dogs and cats which were purchased by animal right activists in order to rescue them from dog dealers, are seen nearby a dog trading market ahead of local dog meat festival in Yulin, Guangxi Autonomous Region, June 20, 2015. Local residents in Yulin have a tradition of hosting small gatherings to consume dog meat and lychees in celebration of the summer solstice which marks the coming of the hottest days, which falls on this Sunday in this year. REUTERS/Kim Kyung-Hoon

يس عراق – بغداد

عثرت السلطات الصينية على ما لا يقل عن 5 آلاف حيوان نافق في صناديق شحن من الورق المقوى الأسبوع الماضي في منشأة تخزين في وسط الصين، وفق تقرير من موقع شبكة “سي بي أس نيوز”.

وتم إنقاذ بعض هذه الحيوانات فقط فيما نفق أغلبها، وبدأت السلطات تحقيقا وفقا لما ذكرت جماعة محلية لانقاذ الحيوانات للشبكة.

ونقل التقرير عن مؤسسة مجموعة إنقاذ الحيوانات “يوتوبيا” قولها إن المنشأة كانت ممتلئة بصنادق داخلها آلاف الحيوانات النافقة، ورائحة الجثث المتعفنة تفوح من المكان.

وأضافت أن الصنادق كانت بداخلها حيوانات مختلفة، كالأرانب والخنازير الغينية والقطط والكلاب، وكلها محتجزة في أقفاص بلاستيكية أو معدنية ملفوفة في صناديق من الورق المقوى مع ثقوب تسمح لها بالتنفس.

وتركت الحيوانات في الصناديق بدون طعام أو ماء لمدة أسبوع تقريباً قبل أن يتم اكتشافها في محطة دونغشينغ للوجستيات في مدينة لوهي في خنان.

وأشار تقرير إلى أن القانون الصيني يحظر شحن الحيوانات الحية في صنادق عادية.

وقالت هوا إنه من المحتمل أن الحيوانات اشتريت عبر الانترنت كحيوانات أليفة ولكنها تركت عالقة في مستودع اللوجستيات بسبب تأخر نقلها، ربما لرفض الشركة المعنية التوقيع على شحنة تنتهك قوانين النقل.

وبيع الحيوانات الحيّة التّي تربّى في أقفاص أمر شائع في أسواق المنتجات الزراعية والمنتجات الطازجة في جميع أنحاء الصين.

وتواجه الصين انتقادات من الخارج بسبب تفشي فيروس كورونا الذي اكتشف أول مرة في سوق رطبة في ووهان.

وبعد ثمانية أشهر على رصد المرض لأول مرة في ووهان ديسمبر 2019، يقف العالم على عتبة تسجيل مليون وفاة جراء الجائحة، وأصيب أكثر من 33,719,740 شخصا حول العالم بالفيروس تعافى 23,249,700 منهم حتى اليوم، فيما توفي ما لا يقل عن 1,012,093 شخصا.