بعد مرور 8 اعوام… محافظتان عراقيتان تضربان موعداً مع “اكتشاف نفطي” هام: الاستثمار يدخل بخطوة جدية لــ”لتعظيم الاحتياطي”

يس عراق – بغداد

أعلنت وزارة النفط، اليوم الاثنين، توقيع عقد المسح الزلزالي للرقعة الاستكشافية 12 مع شركة باشنفت الروسية.

وقال وزير النفط احسان عبد الجبار على هامش توقيع العقد في بيان ان “شركة الاستكشافات النفطية التابعة للوزارة وقعت اليوم عقد المسح الزلزالي الثنائي والثلاثي الابعاد للرقعة الاستكشافية 12 في محافظة النجف والمثنى مع شركة باشنفت الروسية”.

واضاف ان “الوزارة ماضية في تنفيذ خططها للإستثمار الأمثل للثروة الهيدروكربونية من أجل تعظيم الإحتياطي النفطي وتطويره “.

من جهته اعتبر وكيل الوزارة لشؤون الاستخراج كريم حطاب أن “أهداف توقيع العقد تأتي لإعداد الدراسة التفصيلية للبنية الجيولوجية بهدف تحديد الصورة التركيبية للرقعة الاستكشافية (12) وتقدير الموارد الهيدروكربونية وإعداد أهداف الحفر الاستكشافي” .

وأوضح حطاب أن “الاكتشافات والمسوحات الزلزالية التي تقيمها الوزارة تأتي ضمن خطط الوزارة لزيادة الإحتياطات النفطية وزيادة الإنتاج من النفط والغاز ، فضلاً عن توفير فرص عمل لأبناء المحافظتين”.

من جانبه أكد مدير عام شركة الإستكشافات النفطية نشوان محمد نوري ان “الشركة خصصت فرقتين زلزاليتين لتنفيذ عملية المسح الزلزالي في محافظتي المثنى والنجف لإعداد الدراسة التفصيلية للبنية الجيولوجية وتحديد الصورة التركيبية لحقل (السلمان)”، مشيراً الى ان “الشركة بكافة إمكاناتها البشرية والفنية وخبراتها ستمضي قدماً في عمليات المسح الزلزالي لدعم الإقتصاد الوطني وزيادة الاحتياطي من النفط والغاز”.

ومن جهة اخرى أشاد مدير شركة باشنفت الروسية “سيرجي شاشكوف” بالتعاون مع وزارة النفط ممثلة بشركة الاستكشافات النفطية في تنفيذ عقود المسح الزلزالي 2D ،3D من قبل شركة الإستكشافات النفطية لصالح شركته”، معبراً عن أمله في تحقيق الأهداف المخطط لها.

ووقعت وزارة النفط العراقية ،في عام 2012 عقدا أوليا لتطوير الرقعة 12 الاستكشافية مع ائتلاف شركتي بريطانية وروسية ضمن جولة التراخيص الرابعة التي أعلنت عنها الوزارة في مناطق متفرقة من البلاد، وتقع الرقعة 12 في محافظتي المثنى والنجف وتوقعاتها الهيدروكربونية (نفطية) ومساحتها (8000) كم2 والجهة المستفيدة منها شركة نفط الجنوب

وكانت وزارة النفط أعلنت، خلال تشرين الأول من العام 2010 ضمن جولة التراخيص الثالثة، فوز ائتلاف شركات (تي بي أي أو) التركية وكويت إنرجي وكوكاز الكورية بالاستثمار في حقل المنصورية الغازي، ، كما أعلن عن فوز ائتلاف شركتي كويت إنرجي و( تي بي أي أو) التركية باستثمار حقل السيبة الغازية، 30 كم جنوب البصرة، وفوز ائتلاف مكون من شركة كوكاز الكوري وكاز الكازاخستانية بتطوير حقل عكاز الغازي في محافظة الأنبار غرب العراق.

ويصدر العراق نفطه الخام من مينائي البصرة وخور العمية على الخليج العربي، فضلاً عن ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وعن طريق الشاحنات الحوضية إلى الأردن، وتبلغ نسبة الصادرات العراقية من نفط البصرة نحو 90 بالمئة، في حين تصدر النسبة المتبقية من حقول نفط كركوك شمال البلاد عبر ميناء جيهان التركي.