بعد واقعة “كلاشنكوف أبو الاحمر”،،عمليات بغداد:عنف ضدنا في الخلاني والمتظاهرون يردون بمسيرات “وردة وعلم مو دم”

متابعة يس عراق:

قالت قيادة عمليات بغداد، اليوم الاربعاء، ان منتسباً امنياً اصيب بجروح بعد اصابته اثناء اشباكات مع متظاهرين في ساحة الخلاني قرب جسر السنك.

وقالت قيادة العمليات في بيان مقتضب ان قواتها مستمرة بواجباتها في حماية المتظاهرين.

وتأتي هذه المستجدات بعد اقل من 24 ساعة، على يوم دموي بهجوم لمجهولين، من بينهم مسلح برشاش كلاشينكوف ألتقطته الكاميرات قرب نفق السعدون في ساحة التحرير.

وأوقع الهجوم قتيلاً واحداً على الاقل في صفوف المتظاهرين وجرح 9 آخرين، بينهم مسعفة.

 

 

اقرأ أيضاً تعرف على تفاصيل أحداث ساحة الخلاني

وأنقسمت وسائل التواصل الاجتماعي في رؤية الحادثة، بين من يراه صاحب محل قد تعرض على ابتزاز من قبل من يدعون انهم متظاهرين شريطة ترك محله من دون أذى، وبين من يراه منتسباً في صفوف إحدى المليشيات التي تريد قتل المتظاهرين، واستغل حجة او تلفيقاً للتهم ضد المتظاهرين.

ووسط هذه الاجواء المشحونة، قرر المتظاهرون الخروج في مسيرات صوب المحال التجارية في ساحة الخلاني وقرب جسر السنك، للتأكيد على السلمية وكسب التعاطف “وعدم السماح بتشويه الثورة”، على حد وصفهم.

 

وقال متظاهرون ان سوق السنك، التي خرج من أجلها من قالوا انهم تجار متضررون جراء استمرار التظاهرات، عاد الى الافتتاح بشكل طبيعي، ووثقوا ذلك في صور وفيديوهات نشرت على مواقع التواصل.