بعد وفاة الفنان مهدي الحسيني.. مقداد عبد الرضا “يتوسل إلى الله” مليئًا بالكمد.. والاء حسين “تحاول” مواساته دون جدوى

يس عراق: بغداد

بدا الفنان العراقي الكبير مقداد عبدالرضا، مثقلًا بالحزن والكمد، مع توالي الاخبار السيئة من موت وظلم وسوء احوال البلاد، اختتمت مؤخرًا بوفاة الممثل العراقي مهدي الحسيني.

وكتب عبد الرضا تغريدة نعى فيها الحسيني قائلًا: “مهدي صاحبي, هكذا هي ايامانا اصبحت مليئة بالثقوب, هي الملمات التي باتت تأتي جحافل,هل اصرخ هل ساتحمل الامر؟, ,ارقد بسلام ,لروحك الطيبة الرحمة “.

 

وتعليقًا على استقبال التعازي، كتب عبدالرضا تغريدة مليئة بالكمد قائلًا: “شكرا للجميع ، ابعد الله عنكم الاحزان، اعرف انه الطريق الى ذلك المكان، ارفق بنا يالله اتوسل اليك يالله ان ترفق بهذه البلاد، انه امر مروع ان تسلط علينا كل هذه الاحزان وكل هذه الحفنة من الاوغاد، تطلع الينا ياالله وخذ بيد هذه البلاد نحو رحمتك وخلصنا يالله، السلام والعافية للجميع”.

 

من جانبها، حاولت الفنانة الاء حسين مواساة عبدالرضا بغير جدوى، لأهوال ما تمر به البلاد بمختلف شرائحها، قائلة: “لا اله الا الله ، استاذنا الكبير الحبيب لا املك كلمات ، مؤخراً تقف الكلمات خرساء امام حجم الفواجع ، لا مفر”.