بعد “يأسها” من القدرة على التجهيز: الحكومة تتجه للاستعانة بـ”المولدات” وتعلن التبرع بالوقود.. كيف ستكون النتائج؟

يس عراق: بغداد

تتجه الحكومة العراقية، صوب اصحاب المولدات للاستعانة بها في توفير الطاقة الكهربائية للمواطنين، وسط ارتفاع درجات الحرارة وعجز وزارة الكهرباء عن توفير ساعات تجهيز كافية وسط تهالك المنظومة الكهربائية.

أعلنت وزارة النفط، اليوم الاثنين، التبرع بالوقود إلى أصحاب المولدات الأهلية من أجل تخفيض سعر الأمبير إلى المواطنين وزيادة ساعات التشغيل في اليوم.

وذكرت الوزارة في بيان أنه “بتوجيه من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، تبرعنا بالوقود مجاناً إلى المولدات الأهلية مقابل تخفيض الأسعار وزيادة ساعات التجهيز”.

 

وفي وقت سابق، اعلنت شركة توزيع المنتجات النفطية، عن زيادة حصة المولدات السكنية من مادة زيت الغاز (الكاز) لشهر تموز الحالي، في خطوة تدعم اصحاب المولدات لتنعكس اثارها على اسعار الامبير فضلا عن ساعات التشغيل.

وقالت الشركة في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه انه :” تقرر زيادة حصة المولدات السكنية من المادة لشهر تموز الجاري بكمية (٥) لتر لكل KV عن شهر حزيران لتكون (25) لترا لكل KV بدلا من 20 وبالسعر الرسمي “، مشيرا إلى أنه :” تقرر تجهيز المولدات العائدة الى دوائر الدولة بكمية 5 لتر لكل KV وبالسعر الرسمي، بينما نفس الكمية لمولدات القطاع الخاص بالسعر التجاري 700 دينار “.

وبشأن محافظات صلاح الدين والانبار ونينوى، أشارت الشركة الى انه تقرر : تجهيز المولدات في المناطق التي لا تجهز بالكهرباء الوطنية بكمية 25 لتر لكل KV، و20 للمناطق التي تجهز بـ 15 ساعة يوميا فما دون من الكهرباء الوطنية، و15 لترا للمناطق التي تجهز بـ 16 ساعة يوميا فما فوق، منوها الى ان : المولدات في دوائر الدولة تجهز بـ 5 لتر لكل KV اللمناطق التي بها كهرباء وطنية و10 للتي لا توجد بها كهرباء وطنية، فيما تجهز مولدات القطاع الخاص في بغداد والمحافظات بـ 5 لتر للـ KV./انتهى3