بعد 13 شهراً قاسياً… شاب عراقي يخسر 90 كيلو من وزنه ويؤكد: لم اكن اعرف السعادة

يس عراق – بغداد

كانت البدانة قد حولت حياة (دانَر ديدار) إلى جحيم وكان يتمنى أن يأتي يوم يخف فيه وزنه بحيث لا يتعرف عليه الناس، مؤكدا الان أنه استطاع بعد جهد جهيد وعناء دام 13 شهراً أن يخسر 90 كيلوغراماً من وزنه.

ويقول دانَر ديدار البالغ من العمر 22 سنة وهو من سكنة مدينة أربيل، بعد سؤاله في حديث مع وسائل اعلام كردية، كيف هي حياتك الآن مقارنة بالفترة التي كنت فيها بديناً، فأجاب: “الفترة التي قضيتها من حياتي وأنا بدين، لم أذق فيها طعماً للسعادة، لكن حياتي الآن تغيرت بنسبة 99% وبدأت أشعر بوجودي وكأنني ولدت من جديد”.

قبل 13 شهراً من الآن، كان وزن دانَر 180 كيلوغراماً، وأصبح وزنه الآن 90 كيلوغراماً، ويقول: “أطلب من كل الذين يعانون من الوزن الزائد أن يبدأوا بممارسة الرياضة ويخففوا أوزانهم، فبعد أن تخف أوزانهم سيعرفون ما هي الحياة”.

كان دانَر قد أجرى عملية تصغير للمعدة ثم بدأ بممارسة الرياضة وترك الحلويات والرز والخبز في طعامه وكان يتناول اللحوم بأنواعها، ويقول: “منذ أن بدأت بتخفيف وزني أمارس الرياضة ستة أيام في الأسبوع وبمعدل ثلاث ساعات في اليوم، وإضافة إلى ذلك أمشي مسافة 11 كيلومتراً يومياً”.

الاختصاصي في الجراحة العامة وجراحات تخفيف الوزن، د. هفال صابر، كان يشرف على تخفيف وزن دانَر ويوجهه في هذا المجال، ويقول: “الحمية الغذائية والرياضة هما الطريق الطبيعي لإنزال الوزن، وفي حال عجز الشخص عن سلوك هذا السبيل فعليه اللجوء إلى طرق أخرى ومنها عمليات تصغير المعدة”.

وعن حالة دانَر، يقول الطبيب هفال صابر: “أجريت له عملية تصغير معدة في شهر آب من السنة الماضية، وبعد 13 شهراً من الالتزام بالتوجيهات استطاع خسارة 90 كيلوغراماً من وزنه”.

البدانة مرض مزمن، وهي عبارة عن ارتفاع نسبة الدهون في الجسم، وسببها عدم التوازن بين ما يحصل عليه المريض من السعرات الحرارية وبين ما يفقده منها.