بالفديو… بعد 15 عاماً من الاهمال: نحو 60 معملاً لواحدة من أهم “الصناعات الاقتصادية” في العراق تغلق “بلا عودة”!

يس عراق – بغداد

تشهد ورش ومصانع البلاستك في محافظة النجف توقفاً مؤسفاً منذ عقد ونصف، نتيجة استحواذ المستورد للاسواق العراقية بشكل ملحوظ ماادى الى اغلاق العديد من المعامل الخاصة بهذه الصناعة في المحافظة.

ويتواجد في هذه المنطقة التي رصدها تقرير لتلفزيون عراق 24 HD، عدد ليس بقليل من المصانع يتمثل بـ 59 مصنعاً لاقت هذا المصير بانتهاء عملها، مايؤشر دخول الاقتصاد العراقي لمرحلة الاحتضار بسبب الازمات الاقتصادية التي ضربت العديد من دول العالم بعد جائحة كورونا المستجد.

ويقول علي ناجي، رئيس هيئة صناعة محافظة النجف، انه اصحاب المشاريع الصناعية هم اصحاب رؤس الاموال في البلاد، وعليه يجب إعادة تشغيل هذه المصانع لما لها من اهمية، بدل البحث والمطالبة بالاقراض

وبعد ان كانت هذه المعامل تعتبر من أهم البؤر الصناعية التي تنعش الحركة الاقتصادية الا انها باتت اليوم تمثل عينة للركود الكبير  في جميع القطاعات، حيث بات من المؤكد ان الاقتصاد العراقي الى من يعيد الحياة إلى تلك المصانع.

ومن جانب اخر يقول حيدر كامل، وهو عامل في احد هذه المصانع، ان الحكومة لم تضع ضوابط لمنع دخول المستورد مع وجود كل هذه المصانع التي توفر هذه الصناعات البلاستيكية، مشيرا الى انه يجب المساواة بين قيمة دخولية المستورد مع المنتج المحلي.

واشر التقرير انه وللنهوض بواقع الصناعة العراقية ولتحريك العجلة الاقتصادية فلا بد من دعم القطاع الصناعي لما له من أثر إيجابي للتخلص من البطالة وتدوير العملة الصعبة محلياً في العراق.