بغداد تحتفظ مجددا بلقب أسوأ مدينة للعيش في العالم ضمن مؤشر “ميرسر”

متابعات: يس عراق

حلت العاصمة العراقية بغداد بالمركز الاخير كاسوأ مدينة للعيش في العالم ضمن مؤشر “ميرسر” لأفضل المدن الصالحة للعيش الذي تصدرته العاصمة النمساوية فيينا .

وبحسب قائمة مؤسسة “ميرسر” لجودة مستوى المعيشة في عام 2019 والتي نشرت، الأربعاء (13 اذار 2019)، فقد تصدرت العاصمة النمساوية فيينا مؤشر “ميرسر” لأكثر المدن التي تصلح للعيش، تليها مدينة زيورخ السويسرية، فيما اقتسمت مدن أوكلاند وميونيخ وفانكفور المركز الثالث”.

وفيينا معروفة للسائحين بماضيها الإمبراطوري وقصورها المذهبة وموسيقاها الكلاسيكية، يسكنها 1.9 مليون نسمة وتحمل لقب “فيينا الحمراء” لأنها خضعت لحكم اليسار السياسي لفترة طويلة، كما وتشتهر أيضا بتقديم الخدمات العامة بأسعار زهيدة وتوفير المساكن الاجتماعية.

وبحسب المؤشر، فقد بقيت بغداد كاسوأ مدينة للعيش في القائمة التي تضم 231 مدينة، إذ حلت بغداد في المركز الأخير بعد بانجي في جمهورية أفريقيا الوسطى والعاصمة اليمنية صنعاء.

وحول قائمة اكثر المدن امانا فقد سيطرت مدن أوروبا الغربية على التصنيف العالمي في هذه القائمة، مع اختيار لوكسمبورج كأكثر المدن أمانا في العالم، تليها هلسنكي ومدن بازل وبرن وزيوريخ السويسرية في المرتبة الثانية.

وتستند مؤسسة ميرسر في تقييمها على معايير عدة من بينها البنى التحتية كاحتياجات الصحة، والمرافق والبيئة الطبيعية، وكلفة المعيشة وإيجار السكن وغيرها من العوامل مثل السلامة ومعدلات النمو والاضطرابات السياسية والاجتماعية، والشفافية الاقتصادية.