بغداد “تسابق” خسائر القطارات بالدخول لمناطق إضافية.. سكك الحديد “تزحف” في أراض عراقية جديدة

يس عراق: بغداد

تعمل الشركة العامة للسكك الحديد في العراق، على توسيع رقعة الوصول للقطارات العراقية في الوقت الذي تسجل به سكك الحديد خسائر مالية وتراجع في نسبة المسافرين.

 

وكان وزير النقل ناصر الشبلي وخلال استضافته ببرنامج كشف حساب على شاشة تلفزيون عراق 24 HD، وصف شركة السكك الحديد بـ”الخاسرة”، قبل أن يظهر تقرير جديد لجهاز الاحصاء المركزي انخفاض عدد مسافري السكك الحديدية بأجر، إلى 77 ألف مسافر سنة 2020 مقارنة بـ 435 الف مسافر لسنة 2019 بنسبة بلغت 82.3%، فيما ارتفعت بالمقابل نسبة نقل البضائع عبر سكك الحديد حتى بلغت 1293 الف طن سنة 2020 مقابل 372 الف طن سنة 2019 بارتفاع بلغ 247.6%”.

 

دخول مناطق جديدة

واليوم كشفت وزارة النقل عن خطة موسعة لزيادة إيرادات قطاع السكك الحديد في بغداد والمحافظات.

وقال مدير الشركة العامة للسكك الحديد طالب جواد كاظم الحسيني في حديث للصحيفة الرسمية، ان “الوزارة وضمن خطتها للنهوض بقطاع السكك وبهدف تعظيم الموارد المالية في جميع مجالاته الحيوية، لاسيما مجال نقل مادة النفط الاسود ولجعل الشركة  في مصاف الشركات الرابحة وجهت بضرورة ايجاد عدة منافذ تسويقية لزيادة طاقة نقل النفط الاسود من منصات التحميل الى مواقع التفريغ بواسطة احواض السكك التخصصية عبر الموانئ العراقية”، لافتا الى انه “تم انجاز تلك الاحواض النفطية بشكل كامل بالتعاون مع الشركة العامة لتنفيذ المشاريع لتصدير تلك المادة الى خارج البلاد دعما للاقتصاد الوطني”.

 

واضاف الحسيني، ان “الشركة تواصل عمليات تطوير وتأهيل السكك الحديد في محافظة نينوى من خلال اعتماد برنامج متكامل لتأهيل وتصليح القاطرات بالتزامن مع اعادة اعمار خطوط السكك الحديد في المحافظة، وقد تم انجاز نسب عالية ومتقدمة في هذا المجال”، مبينا ان “ملاكات الشركة تعكف حاليا على إنجاز المراحل الاخيرة لمد خط سكة حديد (بغداد -الموصل ) و(بغداد – القائم – عكاشات )، تمهيدا لإعادة سير قطارات البضائع والمسافرين في المستقبل القريب الى المنطقة الشمالية”.

 

واوضح مدير عام السكك، ان “المنطقة تشهد مختلف الانشطة الميدانية في قطاع (حمام العليل – موصل) اذ تمت المباشرة بمد ربطات السكة على طول القطاع و إعادة تأهيل القناطر والجسور المدمرة ولم يتبق منها سوى 11 كم تفصلها عن محطة الموصل، و العمل مستمر  وعلى جميع المحاور ضمن محيط المنطقة لتهيئة المتطلبات اللازمة لتسيير قطاراتها من بغداد الى الموصل وصولا الى تركيا عبر القناة الجافة لدعم الاقتصاد ولتعظيم الموارد المالية للشركة.

 

واشار الحسيني، الى ان “حملات واسعة ستنطلق قريبا  لفرض قوة القانون وازالة جميع التجاوزات على ممتلكات ومحرمات وخطوط السكك في بغداد والمحافظات بالتنسيق مع مجالس المحافظات”، منوها الى ان”الشركة تعمل على  ايجاد السبل الكفيلة لدعم مناطق السكك المتضررة وإعادة الحياة اليها من جديد بتضافر جهود العاملين ولتحسين أداء العمل ورفع كفاءة خطوط السكك فيها”.