شاهد بالفيديو .. امير الكويت في بغداد .. الصباح يتوسط رؤساء السلطات بترحيب عال / محدث

بغداد: يس عراق

وسط ترحيب لزيارة تاريخية كبيرة .. توسط امير دولة الكويت رؤساء السلطات العراقية في قصر السلام في بغداد و  أكد الرئيس العراقي برهم صالح، اليوم الأربعاء، خلال اجتماعه مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح، في العاصمة العراقية بغداد، أن بلاده يسعى إلى تحقيق توافق إقليمي شامل بشأن الأزمة في المنطقة.

وبين صالح، وفق بيان لرئاسة الجمهورية العراقية، أن ”العلاقات بين العراق والكويت قطعت أشواطًا كبيرة إلى الأمام بفضل حكمة ورغبة القيادتين في البلدين لتجاوز مخلفات الماضي“، مؤكدًا أن ”العراق لديه الرغبة الجادة لبناء علاقات متطورة مع جيرانه خاصة مع الكويت ، بما تخدم المصالح المشتركة للشعبين الشقيقين“.

وبين الرئيس العراقي أن ”العراق ينظر إلى طبيعة الأزمة الحالية في المنطقة بمنظار واسع، ويسعى إلى تحقيق توافق إقليمي شامل على قاعدة الحوار والجيرة الحسنة بين الدول“.

وجرت مراسيم استقبال رسمية حيث عزف النشيدان الوطني العراقي والأميري الكويتي، فتش بعدها سيادة الرئيس وسمو الأمير الحرس الرئاسي الذي اصطف لاستقبالهما.
ثم اصطحب رئيس الجمهورية ضيف العراق بموكب رسمي الى قصر السلام.
وسيبحث الالطرفان آخر تطورات الأوضاع الجارية في المنطقة ومحاولات تهدئتها بما يصب في صالح استقرارها، فضلاً عن مساهمة الكويت في عمليات اعمار العراق، والعلاقات بين البلدين وسبل الارتقاء بها إلى ما يلبي طموح الشعبين الشقيقين.

هذا واجرت لجنة العلاقات الخارجية، اجتماعاً مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، لبحث زيارة امير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي من المقرر ان يزور بغداد اليوم.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية عامر الفايز لـ”يس عراق”، إن “اجتماعاً عقد مع رئيس الوزراء عادل عبد المهدي واعضاء اللجنة، لبحث زيارة امير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، وما سيتم مناقشته خلالها”.

وبحسب ما أوردت وكالة الأنباء الكويتية “كونا”، تعد الزيارة هي الثانية لأمير الكويت خلال توليه مقاليد الحكم، إذ سبق أن ترأس في 29 مارس/آذار 2012 وفد الكويت إلى اجتماع القمة العربية التي عقدت في بغداد آنذاك.

وفي وقت سابق قال نائب وزیر الخارجیة الكویتي، خالد الجار الله، إن ھناك توافقا كویتيا عراقيا على حل العدید من القضایا العالقة، في إطار العلاقات المتمیزة بین البلدین.

الملف الخارجي سيكون حاضرا بقوة، وأبرز نقاطه التصعيد الأميركي الإيراني في المنطقة:

وأضاف أن الملف الخارجي سيكون حاضرا بقوة، وأبرز نقاطه التصعيد الأميركي الإيراني في المنطقة، وضرورة توحيد موقف البلدين من الأزمة والدفع نحو التهدئة. ولفت المسؤول نفسه إلى أن موقع الكويت الجغرافي يجعلها في مقدمة الدول مع العراق التي ستتأثر بأي تداعيات في الخليج العربي وعلى مختلف المستويات.ولفت الى أن جدول الزيارة سيشمل لقاءات مع مسؤولين وقادة عراقيين غير رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية.

رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اول من زار دولة الكويت : 2018 و 2019

وكان رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي زار الكويتين مرتين اولها في سبتمبر 2018 بعد ايام من توليه و تكليف الحكومة و في زيارة اخرى في 13 شباط 2019، بحث مع أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيز التعاون المشترك بين العراق والكويت في المجالات كافة فيما تصدر ملفا الطاقة واعادة المدن المحررة اوليات الزيارة ومتابعة كويتية  .

واضاف بيان زيارة الحلبوسي في حينها :” ان الاجتماع “بحثَ ملف دعم الحكومة العراقية وإسنادها في مجال الطاقة الكهربائية وتوفير بدائل سريعة لمشاريع طويلة الأمد وصولًا إلى ربط العراق بالمنظومة الكهربائية لدول الخليج، فضلا عن الإشارة إلى ضرورة متابعة مخرجات مؤتمر المانحين في الكويت وتحديد الأولويات التي يحتاجها العراق، للبدء بتحويلها إلى مشاريع على أرض الواقع”.