بمثابة “تحدي البشري”.. ترقب عالمي لآخر تجارب اختبار لقاحات لكورونا

يس عراق – بغداد

من المتوقع أن تبدأ في بريطانيا تجارب تعرف بـ”التحدي البشري” بهدف اختبار لقاحات تجريبية على أشخاص يوافقون على إصابتهم بالفيروس بشكل متعمد.

ونقلت صحيفة “فايننشال تايمز” عن مشاركين متطوعين في المشروع الذي تموله الحكومة، أن التجارب من المتوقع أن تبدأ في يناير في منشأة للحجر الصحي في لندن، وذلك بعد إصابتهم عمدا بفيروس كورونا المستجد، بهدف “تقييم فعالية اللقاحات التجريبية”.

وقالت الصحيفة إنه سيجري تحصين المتطوعين أولا بلقاح ثم يتلقون لاحقا “جرعة التحدي” من الفيروس، دون تسمية اللقاح الذي سيُختبر في المشروع.

وظهرت فكرة “جرعة التحدي” وسط حالة من المنافسة الشديدة تخوضها مجموعة من البلدان في سباق لتطوير لقاح ضد الفيروس الذي يتزايد عدد ضحاياه عبر العالم.

وقد حذر خبراء من المخاطر الحقيقية التي يمكن أن تؤثر على البشر الذين يوافقون على الدخول في اختبارات سريعة، وأطلق بعض المتخصصين باللقاحات تحذيرات من أن اختبار اللقاحات لا يجوز أن يتم على البشر قبل سنوات من التجارب.