بمعدل كارثة سنويًا: نيبال… الدولة الأكثر خطورة للطيران في العالم

يس عراق: متابعة

الطيران محفوف بالمخاطر في نيبال، الدولة الخلابة الواقعة بجبال الهيمالايا والمفضلة لدى السياح المغامرين والحجاج ومتسلقي الجبال. وتعرضت البلاد، أول أمس الأحد، لحادث تحطم طائرة هو العاشر خلال السنوات الماضية.
وحسب تقرير نشرته وكالة «بلومبرغ»، فقدت الطائرة ذات المحركين البالغة من العمر 43 عاماً والتي تديرها شركة «تارا إير» وتحمل 22 شخصاً الاتصال بعد إقلاعها من بوخارا – وهي مدينة سياحية على ضفاف البحيرة تقع أسفل سلسلة جبال أنابورنا – في رحلة قصيرة إلى قاعدة الرحلات في جومسوم. وذكرت السلطات النيبالية أنه تم العثور على حطام الطائرة، أمس، على سفح جبل وتم انتشال 14 جثة.
وقال المتحدث باسم وزارة الطيران المدني ديو تشاندرا لال كارن للوكالة، إن البحث الذي يشارك فيه نحو 60 من رجال الإنقاذ مستمر في طقس سيئ للغاية وتضاريس وعرة. وقال إن الطائرة كانت تقل 13 راكباً نيبالياً وأربعة هنود وألمانيين اثنين وثلاثة من أفراد الطاقم.
وتحطمت تسع طائرات مميتة في نيبال بالسنوات العشر الماضية. وتظهر بيانات شبكة سلامة الطيران أن حادث، أول من أمس، هو العاشر بما في ذلك حادث تحطم طائرة «تارا إير» في عام 2016. وقل عدد الرحلات بشكل كبير في نيبال خلال العامين الماضيين بسبب جائحة «كورونا».
وقالت هيئة الطيران المدني في البلاد في تقرير السلامة لعام 2019، إن «تنوع أنماط الطقس في نيبال إضافة إلى التضاريس الصعبة» يجعل الطيران صعباً وأسهم في وقوع الحوادث. العاصمة كاتماندو هي بوابة السفر الجوي الأساسية في نيبال، حيث يأخذ الناس منها طائرات أصغر تشغلها شركات النقل المحلية للوصول إلى الأجزاء النائية من البلاد والمدن الصغيرة في وسط أعلى سلسلة جبال في العالم.
وغالباً ما يُشار إلى مطار تينزينغ هيلاري في لوكلا، شمال شرقي نيبال، على أنه أخطر مطار في العالم، حيث يوجد مدرج واحد يتجه نحو وادٍ أدناه. ولقي 18 راكباً وطاقم مصرعهم عندما تحطمت طائرة مروحية تابعة لشركة «يتي» في عام 2008.
ولاحظ المراقبون الدوليون الأمر وحظروا ما يصل إلى 20 شركة طيران نيبالية من السفر إلى أوروبا. وفي عام 2015، أعطت منظمة الطيران المدني الدولي التابعة للأمم المتحدة الأولوية لنيبال للحصول على المساعدة الفنية، وقالت: «تضاريس البلاد الجميلة ولكن الوعرة تجعل سلامة العمليات الجوية أكثر صعوبة مما هي عليه في مناطق أخرى من العالم».
وقال متحدث باسم الجيش النيبالي في تغريدة على «تويتر»، إن حطام الطائرة التي تحطمت، أول من أمس، يقع بالقرب من منطقة موستانغ في شمال غربي البلاد، بعد أن أفاد السكان المحليون برؤية «شيء ما يحترق».