بوادر هجمة شرسة لكورونا على جزء من العراق.. المستشفيات غير قادرة على استيعاب المزيد

يس عراق: بغداد

بدأت بوادر الموجة الثانية من كورونا في اقليم كردستان، تصل لمستويات خطيرة حيث حذرت مديرية صحة حلبجة من وقوع كارثة صحية في المحافظة جراء عدم قدرة المستشفيات على استيعاب المزيد من المصابين بفيروس كورونا.

 

وقالت المديرية في بيان إن المستشفيات الخاصة باستقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا امتلأت على آخرها ولا تستطيع استقبال المزيد.

وأضافت أن معظم حالات الإصابة حرجة في العناية المركزة وتتنفس عبر أجهزة التنفس الاصطناعي، مشيرة إلى أن المستشفيات تعاني من نقص الكوادر والأدوية والمستلزمات الطبية.

 

وفي وقت سابق من اليوم حذر رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني،  سكان إقليم كردستان من موجة جديدة من فيروس كورونا قد تصل الى المحافظات الشمالية مع قدوم فصل الشتاء.

وطلب  بارزاني المواطنين بالالتزام وبأتخاذ المزيد الإجراءات الوقائية لتفادي تفشي الفيروس وتسجيل المزيد من الاصابات خصوصا و أن الفيروس قد يشهد انتشاراً اكبر مع قرب دخول فصل الشتاء في العراق والمناطق الشمالية بشكل خاص.

 

وخلال احتفالية اقيمت في اقليم كردستان لافتتاح احدى المشاريع قال بارزاني أن فيروس كورونا يتفشى بسرعة، لذلك أطلب منكم الالتزام بالإجراءات الوقائية، مع قرب دخولنا فصل الشتاء وربما الفيروس سينتشر بسرعة أكبر.

 

يذكر ان اقليم كردستان كان قد أعلن من خلال المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة إقليم كردستان، عن قرار غلق المدارس ‏في محافظات الإقليم بسبب ارتفاع اعداد الاصابات بفيروس كورونا.‏

 

من جانب اخر، تعيش وزارة الصحة حيرة من امرها وسط تسجيل اصابات منخفضة بالرغم من انتشار موجة متسارعة من فيروس كورونا في عموم العالم فضلا عن اقليم كردستان، فيما ترجع الوزارة سبب انخفاض الاصابات إلى هجر المصابين مراجعة المستشفيات، فيما اعلنت الوزارة استعدادها لتطبيق خطة جديدة لملاحقة الاصابات واكتشافها في المناطق دون انتظار مراجعات المواطنين.