بوتين “يحرم” الدول المتعاملة بـ”تحديد التسعيرة” من النفط الروسي نهائيًا

يس عراق: متابعة

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسومًا انتقاميًا ضد كل من ينظم إلى اتفاق تسعيرة النفط الروسي التي وضعها الغرب والذي حدد من خلالها سقفًا لأسعار النفط الروسي.

وبحسب المرسوم فانه يحظر توريد النفط والمنتجات النفطية الروسية للكيانات القانونية والأفراد الأجانب ، بشرط أن تنص عقود هذه التوريدات بشكل مباشر أو غير مباشر على استخدام آلية تحديد الأسعار.

ووفقًا للوثيقة التي وقعها الرئيس بوتين يسري الحظر المعمول به في جميع المراحل من التوريدات للمشتري النهائي “.

ويدخل القرار حيز التنفيذ في 1 فبراير 2023 ويسري حتى 1 يوليو 2023.

وسيتم تطبيق الحظر المفروض على توريد النفط بموجب هذا المرسوم مباشرة اعتبارًا من 1 فبراير، وحظر توريد المنتجات النفطية الروسية من التاريخ الذي تحدده حكومة الاتحاد الروسي ، ولكن ليس قبل التاريخ يدخل هذا المرسوم حيز التنفيذ “.

وتم توجيه مجلس الوزراء لتحديد هذا التاريخ واعتماد إجراءات تهدف إلى تنفيذ الحظر ذي الصلة.

في الوقت نفسه ، احتفظ رئيس الاتحاد الروسي في بند منفصل، بالحق في اتخاذ قرارات خاصة بشأن توريد النفط والمنتجات البترولية، والتي يحظر تنفيذها بموجب هذا المرسوم.

يذكر أنه في 5 ديسمبر الجاري دخل حظر توريد النفط الروسي عن طريق البحر إلى الاتحاد الأوروبي حيز التنفيذ، كما اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على سقف أسعار قابل للتعديل للنفط الروسي المشحون بحراً عند 60 دولاراً للبرميل.

وتم اتخاذ قرار مماثل من قبل مجموعة الدول السبع واستراليا، وفرضت دول غربية حظرا على شركاتها لتقديم خدمات النقل والتمويل والتأمين لناقلات النفط التي تنقل النفط من روسيا بسعر أعلى من المستوى المتفق عليه.