بورصة نيويورك تهدد بمغادرة الولاية بسبب الضريبة المقترحة على تحويلات الأسهم

حذرت بورصة نيويورك، الثلاثاء، من أنها قد تنقل أعمالها إلى خارج الولاية إذا فرض مجلس ولاية نيويورك التشريعي ضريبة على تحويلات الأسهم، مما أدى إلى تصعيد المعركة مع الديمقراطيين الذين يجادلون بأن الضريبة المقترحة ستساعد في معالجة نقص ميزانية الولاية التاريخي.

انخفاض الإيرادات
كتبت رئيسة بورصة نيويورك، ستايسي كننغهام، في مقال رأي في صحيفة وول ستريت جورنال: “قد يحتاج مركز الصناعة المالية العالمية إلى إيجاد موطن جديد إذا حصل المشرعون في مدينة ألباني على ما يريدون”.
كتبت كننغهام يوم الأربعاء الماضي، مع أكثر من 25 ممثلاً آخر عن صناعة الأوراق المالية بما في ذلك من البنوك الاستثمارية وصناديق التحوط، إلى القادة التشريعيين بالولاية للتحذير من اقتراح بفرض ضريبة على بعض المعاملات المالية.
يأتي الاقتراح الضريبي، الذي سينطبق على تحويلات الأسهم والسندات والمشتقات، في الوقت الذي تواجه فيه الولاية انخفاضًا حادًا في الإيرادات بسبب وباء كوفيد-19.
يقول الديمقراطيون الذين أيدوا مشروع القانون، إنه سيساعد في تعويض الإيرادات المفقودة، ونفوا أن تكون بورصة نيويورك بحاجة إلى الانتقال من الولاية إذا تم تمريره.
لن تغادر نيويورك
قالت عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيويورك، جوليا سالازار، التي رعت مشروع القانون، في بيان لفوربس: “لن يغادر سوق الأوراق المالية ولاية نيويورك – أحد أكبر المراكز المالية على وجه الأرض – إذا مررنا هذا القانون، والذي من شأنه أن يفرض ضرائب قليلة جدًا على معاملات مالية محددة، وهي السياسة التي لطالما نفذتها المراكز المالية المزدهرة الأخرى في جميع أنحاء العالم”.

عالم مختلف
لم يبدي حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو، دعمه لقانون فرض الضرائب على تحولات الأسهم، بل سعى بدلاً من ذلك إلى دعم الميزانية من خلال اقتراح ضرائب أعلى على الدخل. وأشار متحدث باسم كومو عندما وجهة فوربس له سؤال عن رد فعل بورصة نيويورك على اقتراح ضريبة الأسهم، إلى تعليقات مدير الميزانية الحكومية بالولاية، روبرت موخيكا: “لقد أصبح هذا عالم مختلف الآن، أليس كذلك. كان يمكنك في السابق فرض ضرائب على التحويلات والأسهم والمعاملات لأنها تحدث ضمن حدود ولاية نيويورك، وفي في منطقة الولايات الثلاثة. أما اليوم، وكما رأينا مع الوباء، فيمكن للناس القيام بأعمال تجارية في أي مكان. ليس عليهم القيام بذلك في مدينة نيويورك، وليس عليهم القيام بذلك في نيو جيرسي، بل يمكنهم القيام بذلك من منازلهم. لذلك السبب إذا رفعنا الضرائب بهذا الشكل، فإنك تحشد الناس، ومن المحتمل أن ينقلوا معاملاتهم وخوادمهم إلى جزء آخر من الولايات المتحدة، حيث لا توجد هذه الضرائب”.