بوينغ تعيد تقييم 118 طلبًا لشراء طائرات X777 بموجب قواعد المحاسبة

أعلنت شركة بوينغ لصناعة الطائرات،إعادة النظر في 118 طلبًا على طائرتها طراز X777 ، بموجب قواعد المحاسبة التي تتطلب منها تقييم قابليتها للتطبيق بشكل منتظم، مما يترك لها 191 طلبًا ثابتا للطراز.

وأوضح الرئيس المالي لشركة Boeing، جريج سميث، الأسبوع الماضي، أن تراكم طلبات الشركة انخفض خلال الربع الأخير من عام 2020 بسبب تقييم المعايير المحاسبية، بما في ذلك الجدول الزمني المعدل للطائرة X777.

توقعات بضعف الطلب
فرضت شركة Boeing الأسبوع الماضي، رسوم بقيمة 6.5 مليار دولار على X777 ويرجع ذلك إلى توقعاتها بضعف الطلب على الطراز، وفقا لرويترز.
أجلت الشركة دخول الطائرات إلى الخدمة لمدة عام حتى أواخر عام 2023 تحسباً لعملية اعتماد أطول وأكثر تكلفة.
قالت الشركة المصنعة، أن التأخيرات في برامج 737 ماكس و777 إكس، والتي من المحتمل أن تستمر، أدت إلى منح العملاء الحق في إنهاء الطلبات، أو استبدال الطلبات لطائرات بوينغ الأخرى.
طائرات بوينغ X777
تشمل قائمة عملاء طائرة بوينغ 777 إكس طيران الإمارات، والخطوط الجوية القطرية، والاتحاد للطيران، والخطوط الجوية البريطانية، وخطوط طيران كاثي باسيفيك المحدودة، والخطوط الجوية السنغافورية المحدودة، وشركة ANA Holdings Inc ، ولوفتهانزا.
تعرض شركة بوينغ على موقعها الإلكتروني 350 طلب، على الرغم من أن بعض العملاء أشاروا إلى رغبتهم في تقليل طلباتهم أو تأجيل مواعيد التسليم لأنهم يكافحون مع انخفاض الطلب على السفر الدولي بسبب تأثيرات كوفيد-19.
أدرجت الشركة 309 طلب على موقعها من الطائرات X777 في نهاية 2019، مما يعكس ثقتها في وفرة العملاء الراغبين في شراء الطائرات وإمكانيتهم للتمويل.
تعتبر شركة بوينغ، الطائرة 777 إكس، أكبر طائرة نفاثة ثنائية المحرك وأكثرها كفاءة في العالم، ولا مثيل لها في كل جانب من جوانب الأداء، وفقا لموقع الشركة.
توفر الطائرة X777 استهلاكًا أقل للوقود وانبعاثات أقل بنسبة 10% وتكاليف تشغيل أقل بنسبة 10% عن المنافسة.
تعتبر الطائرة مكملة لسلسلة من عائلات 777 و787 Dreamliner، وتشمل خصائص رائدة في الصناعة، بحسب موقع الشركة.