بيئة سياحية فريدة من نوعها في العراق..منطقة بمحافظة الانبار تحافظ على ثروتها الطبيعية وحضارتها منذ قديم الزمان  !

يس عراق – بغداد

يعدونها المتنفس الوحيد هناك، جمالها الخلاب وطبيعتها التي لايمكن ان توصف فضلا عن كونها منبع لثروة بيئية، كلها نقاط جعلتها تحافظ على رونقها وتاريخها منذ القدم، انها ناحية الحقلانية الواقعة في قضاء حديثة بمحافظة الانبار غرب العراق.

الحقلانية، مدينة عراقية تقع غربي العراق على الضفة الغربية لنهر الفرات ويحدها من الشرق مدينة بروانة، وتبعد مسافة 170كلم غرب الرمادي، وهي من المدن الانبارية التأريخية وتضم العديد من الاماكن الاثرية مثل وادي عيون حجلان والجسر العثماني الاثري وكذلك قرية آلوس التاريخية وقرية البوحياة، وايضاً تحتوي على بوابة حديثة الرئيسية وتعتبر مدينة الحقلانية المدخل الرئيسي لمدينة حديثة.

مدينة تعد من اجمل واقدم النواحي في المحافظة، لكونها تضم كنوز طبيعية و اثرية في واديها الشهير المعروف بإسم وادي حجلان، الذي جعلها تحظى بمكانة كبيرة لدى أهالي الانبار لتصبح متنفس و مقصد سياحي لهم على امتداد السنين .

الزائرون لها يقولون انها من الأماكن السياحية الفريدة من نوعها في العراق، لما تتميز به من عيون مياه كبريتية تنبع من باطن الارض عبر الصخور ، تستخدم للأستجمام و كذلك لشفاء المصابين بالأمراض الجلدية، بالإضافة لتشكيلات صخرية ساحرة الجمال نُحتت بواسطة العوامل الطبيعية منذ آلاف السنين .

كما ان فيها جسر وادي حجلان الاثري او ما يعرف ” بالكنطرة العثمانية ” الذي يعد من أقدم الجسور في محافظة الانبار ، حيث يعود تأريخ تشييده إلى فترة الحكم العثماني، و ضفة الوادي التي تضم مساحات خضراء مطلة على كل معالم الوادي من التشكيلات الصخرية الرائعة . و العيون المائية الكبريتية إلى الجسر التأريخي .