بيان حكومي يحمل “مثيري” الشغب مسؤولية العنف الذي رافق الاحتجاجات والحصيلة: 200 جريح وحالة وفاة واحدة

بغداد: يس عراق

حملت خلية الاعلام الحكومي ما وصفتهم بـ” مثيري الشغب” من المتظاهرين مسؤولية اعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات في ساحة التحرير وسط بغداد.

وورد في البيان المشترك لوزارتي الداخلية والصحة حول  تظاهرات الثلاثاء ما نصه:

“شهدت العاصمة بغداد وعدد من المحافظات إنطلاق تظاهرات احتجاجية تطالب بتوفير الخدمات العامة وفرص العمل.

وتعرب الخلية عن أسفها لما رافقت هذه الإحتجاجات من أعمال عنف، صدرت من مجموعة من مثيري الشغب لإسقاط المحتوى الحقيقي لتلك المطالب وتجريدها من السلمية التي خرجت لأجلها، وأننا في الوقت الذي نتضامن مع حرية التعبير التي كفلها الدستور، وانطلاقا من مبدأ المسؤولية الوطنية، ندعو المواطنين كافة الى التهدئة وضبط النفس، ونؤكد إستمرار الأجهزة الأمنية في تأدية مهماتها حرصا منها على أمن وسلامة المتظاهرين.

وتكشف وزارة الصحة عن إستمرار ملاكاتها الطبية في تقديم العلاج الى الجرحى الذين استقبلتهم المؤسسات الصحية، حيث سجلت حالة وفاة واحدة، فيما بلغ عدد الجرحى (٢٠٠) مصاباً بينهم (٤٠) مصاباً من منتسبي الأجهزة الأمنية، خرج عدد منهم بعد تلقيهم الإسعافات الأولية، مع إستمرار الملاكات الطبية في تقديم الرعاية الصحية للمتبقي من للراقدين وعددهم (٥٠) .