بيان منحاز للأمم المتحدة في العراق.. المنظمة الدولية تغمض عينها عن جرائم القوة المفرطة

بغداد: يس عراق

أعربت الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن أسفها لوقوع ضحايا في التظاهرات التي حدثت أمس، وتدعو الى ضبط النفس وتهدئة الأوضاع.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، في بيان مقتضب، إنها “تعرب عن قلقها البالغ إزاء العنف الذي رافق بعض المظاهرات في بغداد ومحافظات أُخرى، وتدعو الممثلةُ الخاصة إلى التهدئة، وتُعرب عن بالغ الأسف لوقوع ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية”.

وأضافت بلاسخارت، أن “لكل فردٍ الحقُّ في التحدّث بحريةٍ بما يتماشى مع القانون”.

مشيرةً الى أن “السلطات عليها توخي ضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات، لضمان سلامة المتظاهرين السلميّين مع الحفاظ على القانون والنظام، وحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة”.

وكشف عضو المفوضية العليا لحقوق الانسان، علي البياتي، اليوم الأربعاء، عن حصيلة جديدة لتظاهرات يوم أمس، مبينا أن الحصيلة النهائية حتى اللحظة وصلت إلى سقوط شهيدين واصابة 263، بينهم معتقلين.

وقال البياتي في بيان تلقته “يس عراق”، إن “العدد الكلي وصل 265 بين جريح ومعتقل، فيما بلغ عدد الجرحى من الاجهزة الأمنية 42 جريحا، و166 اخرين من المدنيين”، مبينا أن “الشهداء من المتظاهرين حتى اللحظة سجلت المفوضية حالتين فقط في بغداد وذي قار”.

وأضاف البيان أن “المعتقلين وصل عددهم 55 متظاهرا، تما اخلاء سبيل 11 منهم فقط في البصرة من اصل 18معتقلا ، اما في واسط فقد تم اعتقال 30 متظاهرا، فيما سجلت المفوضية 7 حالات اعتقال في محافظة النجف”.

أظهرت فيديوهات، حصلت “يس عراق” عليها، عمليات ملاحقة القوات الأمنية للمتظاهرين في مناطق الزعفرانية والشعب ببغداد، حيث تطلق القوات الأمنية الرصاص الحي في الهواء من أجل ابعاد المتظاهرين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تطور تظاهرات بغداد.. اعتصام في الزعفرانية وقطع الطريق بين العاصمة وأحدى المحافظات