بيريطانيا تتبع ستراتيجية “استهداف الأكثر ضعفًا”.. 1.5 مليون شخص مجبر على البقاء في المنزل لـ3 أشهر

يس عراق: متابعة
أوصت الحكومة البريطانية رسميا 1.5 مليون شخص تعتبرهم الأكثر ضعفا أمام فيروس كورونا المستجد بالبقاء في البيت مدة 12 أسبوعا، مهددة باتخاذ إجراءات أشد حال عدم الاستجابة لذلك.

وقال وزير الإسكان البريطاني، روبرت جنريك، في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء، بوريس جونسون: “اليوم علينا اتخاذ إجراءات إضافية لحماية الأشخاص الأكثر عرضة من وجهة النظر الطبية، لمساعدتهم وإنقاذهم”.

وأضاف جنريك: “بالتوافق مع توصيات كبير الأطباء، أدرجت هيئة الصحة الوطنية في هذه الفئة 1.5 شخص في إنجلترا، يواجهون خطرا أكبر بالدخول إلى المستشفى حال إصابتهم”.

وأوضح الوزير: “سنتصل بهؤلاء الناس خلال الأيام المقبلة وستحثهم على البقاء في منازلهم لمدة 12 أسبوعا على الأقل”.

من جانبه، حذر رئيس الوزراء من أن حكومته قد تكون مضطرة لإعلان حظر تجوال وفرض قيود قاسية على التنقلات حال عدم استجابة السكان لتوصيات السلطات بشأن “التباعد الاجتماعي” والبقاء في المنازل.

وقال جونسون، متوجها إلى المواطنين: “عليكم القيام بكل ذلك والاستجابة للتوصيات، ومتابعة قواعد التباعد الاجتماعي والبقاء على بعد مترين 2 من بعضكم بعضا”.

وأردف: “وفي حال عدم حدوث ذلك لا شك في أننا سنكون مضطرين لاتخاذ إجراءات لاحقة ونحن بالطبع سنراقب الوضع بشكل دائم”.

وسجلت في بريطانيا، حتى مساء الأحد، 5683 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، بينها 281 حالة وفاة.