بينما يتفاوض البلدان على استئناف حركة المسافرين،، الخارجية التركية ترد على بغداد: وضحنا اسباب عملياتنا العسكرية وسندمر أي خطر من أراضيكم!

متابعة يس عراق:

ردت الخارجية التركية، اليوم الاحد، على انتقادات الحكومة العراقية لعمليات أنقرة العسكرية شمال العراق، وأكدت عزمها على اتخاذ التدابير الضرورية ضد الأنشطة التدميرية القادمة من الأراضي العراقية.

وأعلنت تركيا، أنها عازمة على اتخاذ التدابير الضرورية كافة للدفاع عن نفسها ضد أنشطة تنظيم حزب العمال الكردستاني (PKK)، المهددة لحدودها وأمنها واستقرارها.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي، في بيان رد فيه على تصريحات عراقية منتقدة لعمليتي “مخلب النسر” ومخلب النمر”، “تركيا عازمة على اتخاذ التدابير الضرورية كافة في إطار مبدأ الدفاع عن النفس المنبثق من القانون الدولي، ضد الأنشطة التدميرية القادمة من الأراضي العراقية، والمهددة لحدودنا وأمننا واستقرارنا”.

وأضاف أن “أنقرة قدمت التوضيحات الضرورية في الوقت المناسب للجانب العراقي حول عمليتي “مخلب النسر” و”مخلب النمر”، ضد تنظيم PKK الإرهابي شمالي العراق”.

وتابع: “نؤكد مجدداً استعدادنا للتعاون مع العراق في مكافحة التنظيم الإرهابي المهددة لأمنه وسيادته”.

يأتي هذا فيما كان وفد عراقي رفيع يتفاوض على إعادة حركة السفر والسياحة بين الجانبين.

وقالت الخارجية العراقية في إيجاز لها، “انطلقت اليوم مُشاورات قنصلية بين العراق وتركيا، برئاسة الوكيل الأقدم لوزارة الخارجيّة السفير عبدالكريم هاشم رئيساً للوفد العراقيّ، ووكيل وزير الخارجيّة المُختصّ بالشُؤُون القنصليّة ياووز سليم قران؛ لاستئناف العمل بمُذكّرة التفاهم التي أوقفتها تركيا”.

واضاف البيان المقتضب ان “الاتفاقية التي أبرمها الجانبان في 2009، تتضمّن منح سمة الدخول (الفيزا) في المطارات من دون أن يُراجِع المُسافِر السفارة المعنيّة”.