بينها العراق… أين تقف الدول العربية بسباق الحصول على لقاح كورونا: من سيحصل عليه اولاً ؟

يس عراق- بغداد

تتسابق بلدان العالم للحصول على لقاح يقضي على وباء كوفيد-19 الذي يؤرق الحكومات منذ نحو عام، ومن بينها الدول العربية التي تسعى كل منها لتأمين احتياجات مواطنيها ومقيميها بالتزامن مع ظهور لقاحات واعدة، وموافقة بريطانيا اليوم على استخدام لقاح فايزر.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن 48 من اللقاحات على الأقل تخضع إلى التجارب السريرية حاليًا، و 164 لقاحاً في مرحلة التجارب قبل السريرية. وأعلنت عدة شركات عالمية التوصل إلى لقاحات فعالة بنسب كبيرة.

ومن أبرز اللقاحات المرتقبة للفيروس الذي أصاب 62.84 مليون شخص حول العالم، وأودى بحياة نحو 1.5 مليون آخرين: لقاح فايزر-بيونتك، وموديرنا، واسترازينيكيا-أكسفورد، ولقاح سبوتنك V الروسي، ولقاحي شركتي سينوفارم، وسينوفارك الصينيتين.

كان المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، أحمد المنظري، قال في تصريحات صحفية، إن دول المنطقة تشارك بجميع بلدانها الـ22 في مبادرة “كوفاكس” العالمية، لتوفير لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد.

وكشف عن حصول 11 دولة على احتياجاتها بالشراء المباشر، فيما ستكون 11 دولة أخرى مؤهلة لتلقي المساعدة من أجل الحصول على حصة من اللقاح. وتتضمن قائمة الدول التي ستحصل على احتياجاتها من اللقاح بالشراء المباشر: الإمارات والسعودية وإيران والعراق ولبنان والأردن وليبيا والبحرين وعمان وقطر والكويت.

وترصد فوربس الشرق الأوسط في تقريرها جهود 8 دول عربية في الحصول على لقاح فعال، وأبرز اللقاحات المستخدمة، والتعاقدات التي تمت في ذلك الصدد.

واصبحت بريطانيا الأربعاء أول بلد في العالم يرخص لتعميم استخدام لقاح فايزر – بايونتيك الذي سيكون متاحا اعتبارا من الأسبوع المقبل، ما يشكل محطة “تاريخية” في إطار مكافحة وباء كوفيد-19 الذي يستمر بتسجيل مستويات وفاة قياسية في الولايات المتحدة.

وستوفر اليابان من جهتها اللقاح مجانا إلى سكان البلاد البالغ عددهم 126 مليونا في حين تدرس فرنسا حملة تلقيح للعامة في الربيع.

وقال المتحدّث باسم وزارة الصحة البريطانية إن “الحكومة وافقت اليوم (الأربعاء) على توصية الوكالة المستقلة لتنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية، بالتصريح باستخدام لقاح فايزر- بايونتيك المضاد لكوفيد”.

وأوضح أن “اللقاح الذي يتسم بمعايير سلامة ونوعية وفاعلية صارمة” سيصبح متوفراَ في كل أنحاء المملكة المتحدة اعتباراً من الأسبوع المقبل. وسجل في هذا البلد أكبر عدد من الوفيات في أوروبا بلغ 59 ألفا.

ورحب رئيس مختبرات فايزر الأميركية البرت بورلا من جهته في بيان بالسماح باستخدام اللقاح في المملكة المتحدة واصفاً ذلك بأنه “لحظة تاريخية”.

العراق

اعلنت وزارة الصحة، امس الثلاثاء، ان هناك اجتماعات متواصلة مع شركات عالمية للتعاقد على لقاح كورونا.

وقال مدير الصحة العامة رياض عبد الأمير، في تصريحات رصدتها “يس عراق”،: إن “الوزارة متواصلة مع معظم الشركات والحكومات منذ بداية الجائحة وإعلان الشركات عن إنتاج اللقاح . وتكللت هذه اللقاءات والاجتماعات بالتوقيع مع الاتحاد العالمي على أن يزود العراق بما يكفي لـ 20% من السكان”.

وأضاف، أن ” اجتماعات عقدت مع شركات فايزر، واستر سنكا، وشركات صينية متعددة، وما زالت الاجتماعات مستمرة مع اي شركة تحصل على موافقة من منظمة الصحة العالمية”، مبيناً أن “الوزارة على استعداد للتعاقد مع الشركات لتوفير اللقاح”.

وأشار إلى أن “الوضع الوبائي في العراق يختلف عن دول العالم حيث إن الإصابات في انخفاض”، مشيراً إلى أنه “لا يوجد مبرر للحظر أو تقييد حركة المواطنين، والوزارة تراقب الوضع الوبائي وفي حالة صعود عدد الإصابات تتم إعادة النظر في الحظر وبعض القيود على بعض المناطق ذات التجمعات”.

وكان وزير الصحة حسن التميمي قد كشف في وقت سابق عن أن “العراق فاتح جميع دول العالم، التي تعمل على إنتاج لقاح لكورونا، التي قامت بتجارب حول هذا اللقاح”، مؤكداً أن “وزارة الصحة دخلت ضمن اتحاد منظمة الصحة العالمية لمجموعة الدول المنتجة لهذا اللقاح”.

ونوه بأن “العراق من بين 78 دولة ، حجز لـ 20 % من مجموع سكانه من اللقاح، وأن وزارة الصحة أعطت الأولوية إلى الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الـ 50 عاماً من هذا اللقاح، والذين لديهم اعتلالات مرضية، وكذلك لكل منتسبي وزارة الصحة، والأجهزة الأمنية، أما المرحلة الثانية فيبدأ فيها توفير اللقاح إلى باقي الفئات”.

وكشفت الحكومة العراقية، امس الثلاثاء، عن خطواتها وشروط شراء لقاح كورونا، بالاضافة لمعلومات مفرحة عن الموقف الوبائي في العراق.

وقال المتحدث بأسم مجلس الوزراء، وزير الثقافة حسن ناظم، ان وزير الصحة أكد أن نسبة الشفاء من كورونا في تصاعد.

واضاف: ان شراء لقاح كورونا يشترط توفير الخدمات اللوجستية لنقله واعتماده لدى الصحة العالمية، مبينا ان مخاطر انتشار كورونا مازالت شديدة في العراق.

يشار الى ان مجلس الوزراء وافق في جلسته المنعقدة بتاريخ 6 نوفمبر 2020 بدفع المستحقات المالية عن استيراد اللقاح كدفعة أولى، في الوقت الذي يعادل سعر لقاح موديرنا الاقرب للطرح، نحو 37 دولارًا، فيما سيحصل العراق بحدود مليوني جرعة كدفعة اولية، مايعني ان العراق يتطلب منه دفع نحو 75 مليون دولار.

الإمارات
دخلت الإمارات في شراكة مع مطوري اللقاحات في كل من الصين وروسيا، حيث تجرى في أبوظبي التجارب السريرية في مراحلها النهائية على لقاح شركة “سينوفارم سي إن بي جي” الصينية، و لقاح “سبوتنيك v” الروسي.

كان نبيل سلطان، نائب رئيس أول دائرة الشحن في طيران الإمارات، صرح مؤخراً بإمكانية نقل أولى شحنات لقاح كوفيد-19 خلال منتصف ديسمبر/كانون الأول إلى منشآت شركة الإمارات للشحن الجوي. فيما صرح رئيس الشركة تيك كلارك لـ CNBC بأن الناقلة الإماراتية تعمل مع شركات أدوية كبرى على رأسها فايزر للتعرف على العقبات اللوجيستية التي قد تواجه نقل اللقاح.

السعودية
مؤخراً، وقعت الشركة السعودية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية، سبيماكو الدوائية، مذكرة تفاهم غير ملزمة مع شركة كيورﭬاك الألمانية “CureVac” -الرائدة في البحوث الطبية الحيوية- لتوفير لقاح لفيروس كورونا المستجد، في السعودية.

في 8 أغسطس/آب، بدأت وزارة الصحة بوضع خطة عمل لتنفيذ تجربة سريرية في المرحلة الثالثة للقاح ضد فيروس كورونا بالتعاون مع شركة كان سينوا الصينية، حيث نفذت تجارب للمرحلة الأولى والثانية في الصين.

وقال وكيل وزارة الصحة المساعد للصحة الوقائية، الدكتور عبدالله عسيري، في تصريحات حديثة إن المملكة تطمح لتوفير لقاح فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” لما لا يقل عن 70% من سكان البلاد بحلول نهاية عام 2021.

وأشار العسيري إلى أن اللقاح سيكون متوفراً لجميع من في المملكة مجاناً لأنه يُعتبر من أغراض الصحة العامة.

الكويت
في نهاية أكتوبر/تشرين الأول، أعلن مجلس الوزراء الكويتي، البدء بحملة التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) مع وصول أول دفعة من اللقاح وعلى مدار عام كامل. وتم تحديد الفئات المستهدفة للتطعيم وهي الأكثر عرضة لتطور المرض وتشمل كبار السن وذوي الأمراض المزمنة، ومقدمي الرعاية الصحية والعاملين في الصفوف الأمامية ومقدمي الخدمات الأساسية.

وأعلنت أجيليتي الكويتية في 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أنها تجري مناقشات مع منتجي لقاحات كوفيد-19 والحكومات للمساعدة في عملية توزيع اللقاح، حيث أن أجيليتي مع شركاتها التابعة لديها بنية تحتية في أكثر من 120 بلدا، وتمتلك قدرة على توزيع اللقاحات خاصة في الأسواق الناشئة وقدرة على التخزين البارد، وتواجد في أماكن يصعب العمل فيها.

في 24 نوفمبر، أعلنت وزارة الصحة الكويتية إبرامها اتفاقية مع شركتي فايزر وبايونتك لتزويد الكويت بلقاحهما المحتمل، ومن المرتقب تسليم اللقاح بنهاية العام الحالي وخلال 2021 بعد إتمام الاختبارات السريرية والحصول على الموافقات اللازمة من الجهات التنظيمية المحلية. ولم تفصح الوزارة عن التفاصيل المالية للإتفاقية.

كانت صحيفة القبس الكويتية ذكرت في وقت سابق أن وزارة الصحة ستستورد نحو مليون جرعة من اللقاح، بتكلفة تصل إلى 7.6 مليون دينار (نحو 25 مليون دولار).

مصر
وافق مجلس الوزراء المصري اليوم على تفويض وزيرى المالية والصحة والسكان باتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير لقاحات فيروس كورونا المستجد، والتعاقد مع التحالف العالمى للقاحات والتحصين “جافى”، لتوفير 20 مليون جرعة من اللقاحات المخصصة لمواجهة فيروس كورونا.

وتحدثت وزيرة الصحة والسكان هالة زايد عن تطورات لقاحات كورونا، وقالت إن فى حالة حصول شركة “Moderna” على الإذن، يمكن أن تبدأ الحقن الأول للقاح في 21 ديسمبر 2020.

وأجرت مصر تجارب سريرية على عدة لقاحات على رأسها لقاح سينوفارم الصيني، لكن تم وقف تجاربه نهاية الشهر الماضي. وقالت زايد مؤخراً إنه تم التعاقد على كثير من الجهات المنتجة للقاحات، كما يتم إجراء أبحاث سريرية من بعض الشركات.

وأضافت: نعمل مع شركة سينوفاك الصينية لتصنيع اللقاح وهي إحدى الشركات الصينية الرائدة، كما أجرينا أبحاث سريرية مع سينوفارم، وتعاقدنا من خلال كوفاكس ومنظمة الصحة العالمية على توفير كمية لازمة من اللقاحات حال إقرار أي منها.

كان الرئيس عبدالفتاح السيسي، قال الأسبوع الماضي، إن لقاح فيروس كورونا المستجد لن يتوفر في مصر قبل منتصف العام المقبل.

البحرين

أعلنت وزيرة الصحة البحرينية، فائقة بنت سعيد الصالح في 3 نوفمبر الماضي عن إجازة المملكة الاستخدام الطارئ للقاح سينوفارم الصينية ضد كوفيد-19، وإتاحته أمام الفئات الأكثر تعاملاً مع المصابين بفيروس “كورونا” من أبطال الصفوف الأمامية بشكل اختياري، بهدف توفير وسائل الأمان لهم وحمايتهم من أي أخطار قد يتعرضون لها بسبب طبيعة عملهم.

جاءت إجازة الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19 استكمالاً لجهود التنسيق والتعاون مع الإمارات الممثلة في شركة G42 ، حيث أعلنت الإمارات في شهر سبتمبر الماضي عن إجازة الاستخدام الطارئ لنفس اللقاح للعاملين في خط الدفاع الأول.

في نوفمبر الماضي، أعلنت البحرين أنها طلبت أكثر من مليون لقاح منذ أغسطس الماضي من شركة فايزر، وشركة استرازينيكا، وشركة سينوفارم الصينية التي شاركت في المرحلة الثالثة من تجاربها السريرية للقاح المحتمل. كما أن التواصل مستمر مع بقية الشركات المنتجة للقاحات المحتملة لفيروس كورونا.

 

الأردن
في أغسطس/آب، بدأ الأردن إجراء تجارب سريرية لاختبار اللقاح المحتمل لشركة سينوفارم الصينية ضد فيروس كورونا المستجد.

وفي يوليو/تموز الماضي، قال وزير الصحة الأردني السابق سعد جابر، إن الوزارة وقعت على عدة اتفاقيات مع شركات عالمية كبرى، ومنها شركة “فايزر”، لتزويد الأردن باللقاح حال نجاح التجارب بحلول نهاية العام الحالي.

وأضاف أنه تم توقيع اتفاقية مع شركة فايزر لتزويد الأردن بمليوني جرعة من لقاح فيروس كورونا، في حال تم تصنيعه وثبوت نجاحه عالميا.

وفي الشهر الماضي، صرح وزير الصحة الأردني نذير عبيدات بأن “اللقاح حال وصوله سيكون مجّاناً للأردنيين وللمقيمين على أرض المملكة، ووفق أولويّات محدّدة، ولن يكون إجبارياً”. ومن المرتقب أن تكون الأولوية في التطعيم للكوادر الصحية خاصة المتواجدين في الخطوط الأمامية لمواجهة الوباء.

وبحسب تقارير صحفية، من المرتقب أن تصل الدفعة الأولى من اللقاح في الربع الأول من 2021.

عمان
قال وزير الصحة العماني، أحمد بن محمد السعيدي مؤخراً إن السلطنة تسعى للحصول على اللقاح من أي مؤسسة مُعتمدة عالميًا بعد التأكد من مأمونيته، مشيراً إلى أن ما تم حجزه في المرحلة الأولى 1.8 مليون جرعة من المؤمل الحصول عليها قبل نهاية السنة.

وأضاف أن المرحلة الثانية تشمل حجز 1.8 مليون جرعة. وأوضح أن وزارة الصحة تسعى إلى تطعيم ما يُقارب من ٦٠% من المواطنين والمقيمين.

المغرب
أعلن القصر الملكي المغربي في بيان مؤخراً بدء حملة تطعيم ضد كوفيد-19، ومن المرتقب أن تشمل حملة التطعيم المواطنين الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما، حسب جدول لقاحي في حقنتين.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية، ستعطى الأولوية على الخصوص للعاملين في الخطوط الأمامية، كالصحة والسلطات العمومية وقوات الأمن والتعليم والأشخاص المسنين والفئات الهشة للفيروس وذلك قبل توسيع نطاقها”.

وبحسب ما ذكرته تقارير إعلامية مغربية، فقد تسلمت المغرب أول شحنة تضمنت مليون جرعة من لقاح كورونا الصيني من شركة سينوفارم، وذلك بعد أجرت تجارب سريرية على اللقاح.