بين اللقاح والإصابة المتكررة بكورونا.. موفق ساجت

كتب الدكتور موفق ساجت:

معلومات مهمة و لكن قابلة للنقض علمياً…
– لا يوجد أي دليل علمي على عودة الإصابة بكورونا للمصاب سابقاً.
– المناعة المتولدة عن الإصابة أعلى من المتولدة عن اللقاح لأن اللقاح مُصنَّع من ڤايروس مُضَعَّف أو مقتول بينما الإصابة كانت من ڤايروس ضاري. لذلك فأن رضوخنا لمفهوم عودة الإصابة للمصابين سابقاً يعني أن لا فائدة من اللقاح لأنه أيضاً لن يحمي المُلَقَحين، خصوصاً إذا كان اللقاح جرعة واحدة و لكن إعطاء جرعتين متباعدتين من اللقاح أو ما يسمى جرعة منشطة (Booster dose) قد يولد مناعة أعلى قليلاً من الإصابة (يعني يبقى المصاب سابقاً محمي مناعياً بنسبة جيدة جداً).
– نظرية عودة الإصابة (الما مقتنع بيها) ممكن تفسيرها كالتالي:
١- إحدى الإصابتين لم تكن كورونا و التشخيص كان خاطىء و هذا واود جداً حيث لا يوجد فحص دقيق في العالم و لو بنسبة ٨٠٪؜ و تخيل دقة الفحوصات في العراق!.
٢- تعرض المصاب سابقاً إلى كمية ڤايروس عالية جداً قد تسبب أعراض خفيفة إلى متوسطة نتيجة رد فعل الجهاز المناعي يتوقعها بعضهم إصابة خصوصاً مع الهلع من المرض! علماً أن هذا التعرض مفيد و يعمل كعمل الجرعة المنشطة في اللقاحات (يعني إذا مصاب سابقاً أخذ راحتك بلكي تلگفلك إصابة منشطة تحفز ال Memory cells مال جهازك المناعي بس مو تحضن بالمصابين 🤫.
٣- الإصابة بعترة جديدة مختلفة عن السابقة و هنا تبرز مشكلة إمكانية عدم فعالية اللقاح لأنه مُصنع ضد عترة معينة و لا يشمل العتر المستجدة في دول أخرى..
صباحكم خير و عافية