بين 3 عمليات… “الشركات النفطية” تستنزف نحو 7 مليارات دولار من العراق مقابل 680 الف برميل: خطة الخسارة بالتفصيل!

يس عراق – بغداد

تحدث المهندس والخبير الاقتصادي دريد عبدالله، اليوم الجمعة، عن استهلاك العراق من الوقود خلال عام 2020 الحالي، مؤكداً خسارته لمبالغ عالية تقدر بالمليارات نتيجة عمليات التكرير والنقل .

وقال عبدالله، في مجموعة تدوينات له على تويتر، رصدتها “يس عراق”: ان العراق يحتاج الى(1مليون برميل نفط يومياً)من أجل سد الطلب المحلي له وتعادل(22٪)من انتاجه الكلي من النفط، حيث يستهلك44 مليون لتر من الوقود يومياً(بنزين~ديزل).

واضاف: ان هناك13مصفى نفط(فعّال)لسنة 2020وخلال السنوات  المقبلةسيصل العدد الى 18مصفى ، مبينا ان طاقة التكرير التصميمية لمصافي العراق هي(1مليون برميل يومياً)لكنها تكرر فقط(600الف برميل يومياً).

واوضح عبدالله، ان تطوير المصافي الحالية وبناء اخرى سيزيد طاقة تكرير مصافي العراق التصميميةالى(1.5مليون برميل يومياً)، لافتا الى ان العراق سيستورد هذه السنة 30 بالمئة من حاجته من الوقود، فيما اشار الى ان تكلفة البرميل الواحد بحوالي 4.4 دولار.

واكد الخبير الاقتصادي، ان العراق(سيكرر)نفطه في مصافي الشركات التالية:الكوريةالجنوبيةGS Caltex، الروسيةLITASCO، الايرانيةNIORDC، اخرى(11شركة).

وبين، ان النقل يكون من خلال سفن الشركة اليونانيةOVERLAND ENTERPRISE، فيما اوضح ان الدعم الحكومي للوقود مع(ضائعات)النقل والتفريغ، تكون خسائره حوالي 6.6مليار دولار على العراق .

خطة سابقة لرفع عمليات التكرير؟

وبهذا الصدد أفاد مسؤول كبير بقطاع النفط العراقي بأن العراق يخطط لرفع طاقة تكرير النفط الخام إلى مليون و140 ألف برميل يومياً خلال العامين المقبلين.

وقال حامد الزوبعي وكيل وزارة النفط في تصريحات لوسائل إعلام محلية، خلال ايار الماضي 2020، إن “لدى وزارة النفط العراقية خطة لرفع الطاقة التكريرية للنفط الخام من الطاقات الحالية البالغة 680 ألف برميل يومياً إلى مليون و140 ألف برميل يومياً خلال العامين المقبلين، من خلال إضافة وحدات جديدة للمصافي الحالية العاملة في بغداد والبصرة وبيجي، أو من خلال بناء مصافٍ جديدة بطاقة 150 ألف برميل لكل مصفاة في محافظات ميسان وكركوك وذي قار”.

وأشار إلى أن هذا يستهدف سد الاستهلاك الداخلي من المشتقات النفطية وبناء مصفاة الفاو في محافظة البصرة، بطاقة 300 ألف برميل يومياً لأغراض التصدير واستكمال بناء مصفاة التكرير في محافظة كربلاء، قيد الإنشاء حالياً بطاقة 140 ألف برميل يومياً”، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

وأضاف وكيل وزارة النفط العراقية أن “وزارة النفط ستنشئ المصافي وفق أحدث التقنيات وتحويل النفط الأسود إلى إنتاج كميات كبيرة من البنزين عالي الأوكتين ووقود زيت الغاز المهدرج ورفع نوعية المنتجات والكميات بإضافة وحدات أزمرة النفتا والنفط الأسود إلى مشتقات خفيفة”.

خسائر العراق جراء انخفاض الاسعار؟ف

وكانت اللجنة المالية النيابية، قد كشفت في اوقات سابقة عن خسارة العراق مليار و350 مليون دولار عن كل دولار منخفض من أسعار النفط، فيما أكدت حاجته إلى القروض الخارجية لسد الحجز بالموازنة العامة.

وقال عضو اللجنة جمال كوجر، إن “أسعار النفط بالموازنة العامة للدولة العراقية كانت تحسب بـ”56 دولارا” إلا أن بعض انخفاض الأسعار قد تحسب بـ”30 دولارا” للبرميل الواحد في موازنة 2020″.

وأضاف أن “العراق يخسر مليار و315 مليون دولار سنويا عن كل دولار ينزل من سعر برميل النفط”، مبينا أن “العراق فقد 26 دولارا عن كل برميل حسب تقدير السابق للموازنة العامة”.

وأشار كوجر، إلى أن “العجز المالي في الموازنة العامة كان قبل انخفاض أسعار النفط حوالي 36 تريليون دينار، إلا أن ألان أصبح أكثر من هذا الرقم”، مؤكدا أن “العراق لا يملك حل حاليا غير اللجوء إلى القروض الداخلية والخارجية لسد العجز في الموازنة العامة”.