تبقى الطائرة هي الوسيلة الأكثر أمناً للتنقل.. فارس الجواري

كتب الباحث واستشاري الطيران فارس الجواري :

تبقى الطائرة هي الوسيلة الأمن لتنقل الناس..

نعم الطيران ووفقًا لإحصائيات رسمية هي الوسيلة الأكثر أماناً بين وسائل النقل الأخرى وحسب المركز الوطني الأمريكي للإحصاءات فقد أشار إلى أن “احتمالات وفاة الإنسان في حادث تحطم طائرة يأتي بمعدل شخص لكل 20 ألف شخص، بينما قدرت احتمالية وفاة الإنسان في حادثة سيارة بمعدل شخص لكل 100 شخص”… انتهى الاقتباس

ولكن….
برغم هذه الإحصائية المطمئنة نوعا ما والتقدم التكنولوجي المتصاعد في الصناعات الجوية ، نرا أن عدد حوادث سقوط الطائرات مستمر بالتزايد.. وهو مايجعلنا قلقين في الكثير من الأحيان من السفر بواسطة الطائرة، مما يثير الكثير من التسألات عن الأسباب الأكثر شيوعا لحوادث الطيران… فحسب دراسات واحصائيات أجرتها مراكز بحوث دولية متخصصة عن أسباب هذه الحوادث وتصنيفها كانت النتيجة كالآتي…

1- الخطأ البشري
الذي صنف كونه السبب في أكثر من 50% من حالات سقوط الطائرات في آخر 40 سنة كنتيجة لخطأ الطيار.
أما….
السبب أو الخطأ الثاني الذي يتحمله الإنسان وليس له علاقة بقائد الطائرة وإنما يتعلق بأعمال تخريبية أو إرهابية، واعطي لهذه الأسباب نسبة 5% فقط ولكن هي نسبة لا يستهان بها.

2. العطل التقني..
وخصوصا الأعطال الميكانيكية وقسم من الأعطال الإلكترونية التي قد تكون سبب من اسباب الحوادث بنسبة 20% ، باعتبار أن التكنولوجيا قد تتعرض لإخفاقات يمكن وصفها بالكارثية.وهناك شواهد كثيرة في هذا الخصوص.

3. الظروف الجوية..
انا شخصيا اعزيها إلى عدم تقدير موقف بالنسبة للطيار، شرط ان تكون هذه العوامل الجوية التي اعترضت طريق الرحلة الجوية دون سابق إنذار، وقد أشارت الإحصائيات انها اي الظروف الجوية سببت 6% من حوادث سقوط الطائرات في العالم.

4. السبب الغامض (الغير معروف)
وهي أسباب حديثة الوجود تختفي فيها آثار سقوط الطائرة وبضمنها الصندوق الأسود الذي يكشف خفايا ماحصل للطائرة قبل سقوطها والمفارقة أن في بعض الحوادث تكون جميع معطيات وأسباب ونتائج الحادثة معلومة لكن يبقى سبب السقوط غامضًا! (إرهاب دولي).

حما الله الجميع