تجار “يحاربون” منفذ عرعر بنشر “الشائعات” وزملاؤهم “يهربون” صوب منافذ أخرى

يس عراق: بغداد

كشفت ادارة منفذ عرعر الحدودي والذي تم افتتاحه منذ اشهر بين العراق والسعودية، عن قيام بعض التجار ب،”نشر الشائعات” بين التجار الاخرين، لمنعهم من تمرير بضائعهم عبر منفذ عرعر واللجوء لمنافذ اخرى.

وقال مدير منفذ عرعر الحدودي حبيب كاظم العلي عن قرب افتتاح خطوط تجارية جديدة بين العراق والسعودية.

 

وقال العلي إن أبرز هذه الخطوط يتمثل في قطاع السيارات والحديد والأجهزة الكهربائية، إلى جانب فتح خطوط تبادل تجاري مع الإمارات العربية المتحدة من خلال المعبر نفسه عبر الاراضي السعودية، بالإضافة إلى التعاقد مع شركات خليجية أخرى، مما سيسهم بتعزيز واردات المنفذ.

 

وأشار العلي إلى أن “واردات المنفذ منذ إفتتاحه ولغاية الآن، تسجل تحسنا لكن هناك بعض المغرضين يقومون بنشر الشائعات لإعاقة عمل المنفذ”.

 

وأوضح، أن “بعض التجار في المنافذ الأخرى، وخصوصا التجار الذين يقوموا بإدخال البضائع، من منفذ طريبيل الحدودي، يقوموا بنشر الشائعات بين باقي التجار، والتي تفيد بمنع عدد من الشركات الدخول عبر المنفذ”.

 

وأضاف العلي، “اتصل بي احد التجار يوم أمس وقال لي بأنه قام بإرجاع 50 شاحنة معبأة ببضائع غذائية، بعد سماعه شائعات بأن الطريق غير مؤمن، وهذا أيضا سبب بإعاقة حركة المنفذ”.

 

وأكد أن، “الطرق المؤدية إلى المنفذ مؤمنة بالكامل، كون قائد عمليات الانبار يشرف بنفسه على تأمين المنطقة بالكامل”.

 

وأردف بالقول، “تم توجيهنا من قبل قيادة العمليات المشتركة وعمليات الانبار، بمنع تدخل أي جهة كانت بشؤون المنفذ، بالإضافة إلى منع حتى دخول الوفود الحكومية الرسمية، الا بعد موافقة العمليات المشتركة، وهذا ما اسهم بتعزيز الوضع الأمني في المنطقة”.