تجربة خصخصة الكهرباء.. جملة من الايجابيات على رأسها تخفيض الاستهلاك 30% ورفع الواردات 1700%!

يس عراق: بغداد

ناقش باحث اقتصادي ايجابيات خصخصة الكهرباء، مستعرضًا أمثلة لبعض مناطق بغداد التي شملت ضمن خصخصة الكهرباء وما تبعه من تغييرات بالارقام، وعلى رأسها ارتفاع ايرادات الكهرباء من 100 مليون دينار الى 1.75 مليار دينار.

واعتبر الباحث مرتضى العزاوي إن “رفع الدعم عن الكهرباء و خصخصتها تنفع المواطن و بالأخص الفقراء”، مستعرضًا التجارب التي شهدتها مناطق  زيونة، اليرموك، الحارثية .

 

واوضح ان هذه “ثلاث احياء سكنية في بغداد شملوا بخصخصة توزيع الكهرباء و وصل التجهيز عندهم الى ٢٤ ساعة يوميا و تركوا المولدات الاهلية”، مشيرًا إلى أن “المعروف عن هذه الاحياء ان سكانها من ذوي الدخل فوق المتوسط و ميسوري الحال و بانهم سوف لن يقللوا كثيرا من الاستهلاك كونهم يستطيعون تحمل التكاليف”.

 

وبالارقام فأن الذي حصل بحسب العزاوي، كان مجموع استهلاك الذروة قبل الخصخصة=٨٩ ميغاواط ، ومجموع استهلاك الذروة بعد الخصخصة=٦٢ ميغاواط، حيث بلغت نسبة الانخفاض في الاستهلاك=٢٥٪ الى ٣٠٪.

وبلغ مجموع اعداد المستهلكين قبل الخصخصة=١٣٦٥٥اشتراك، ومجموع اعداد المستهلكين بعد الخصخصة=١٨١٧٤ اشتراك

وكانت ايرادات الكهرباء قبل الخصخصة=١٠٠ مليون دينار، فيما بلغت ايرادات الكهرباء بعد الخصخصة=١ مليار و ٧٥٠ مليون دينار

مايعني ان نسبة الزيادة في الايرادات بلغت١٧٠٠٪.

 

ويكمل العزاوي أن معدل كلفة الكهرباء لكل مشترك=٩٦٢٥٠ دينار شهريا بالرغم من تشغيل اجهزة التكييف في المنزل، وينخفض هذا الرقم كثيرا في فصل الشتاء بسبب انخفاض الاستهلاك.

 

وأدت الخصخصة ايضا لانخفاض صيانة الشبكة و المحولات بنسبة ٥٠٪ مقارنة مع السابق بسبب القضاء على التجاوزات و انخفاض الحمل على الشبكات و ترشيد الاستهلاك.

 

وبالمقارنة مع المولدات، فأن سعر الامبير الذهبي في بغداد= ١٥ الف دينار في اقل تقدير، فاذا كان كل مشترك يشتري ٦ امبير ستكون الكلفة ٩٠ الف دينار شهريا و بدون تشغيل اي وحدة تبريد.

وبين أن سعر انتاج الكيلو واط.ساعة في المحطات الكهربائية تبلغ ١٠٠ الى ١٥٠ دينار، فيما بلغ سعر انتاج الكيلو واط.ساعة في المولدات الأهلية تبلغ ٦٠٠ الى ٩٠٠ دينار بل و حتى اعلى عند شراء الگاز من السوق السوداء لذلك يتحمل المواطن ١٠ اضعاف سعر الكهرباء مع المولدات الأهلية، بحسب العزاوي.

 

 

واضاف: أن “حاجة العراق من الكهرباء عند الذروة حسب تصريحات وزارة الكهرباء هي ٢٨ الف ميغاواط ،اذا انخفض بسبب ترشيد الاستهلاك الناتج عن الخصخصة بمقدار ٣٥٪كما هو موضح في المثال ستصبح الحاجة ١٨٠٠٠ ميغاواط فقط .

وبين انه ” في فصل الصيف السابق تجاوز إنتاج وزارة الكهرباء هذا الرقم حسب بيانات مركز السيطرة الوطني مايعني سنحقق اكتفاء ٢٤ ساعة من الكهرباء.

واوضح ان “قرابة ٥٠٪ نسبة الضياع الحاصل في الشبكات بسبب التجاوزات و الچطلات و المشاكل الفنية الحاصلة بسبب الاحمال العالية سنقللها الى اقل من ١٠٪ بالخصخصة، وهي نسبة مقبولة عالميا و بنفس الوقت تقل اعمال الصيانة بشكل ملحوظ.

واشار الى ان “الاموال التي ستتم جبايتها ستكون حافزا لاستدامة الكهرباء و التوسع مستقبلا بواسطة القطاع الخاص بعيدا عن الحكومة و بيروقراطيتها و فسادها حسب الحاجة و الطلب”.

فضلا عن انه سيتم دعم الفقراء الحقيقيين طوال اشهر السنة الى حد اعلى معين و يتم دعم جميع المواطنين في ٣ اشهر الصيف الحارة الى حد اعلى معين

بالاضافة الى ماتقدم فانه ستتحرر مليارات الدولارات من الموازنة العامة المكبلة سابقا لدعم الكهرباء الكارثي و ذهابها باتجاه تطوير البنى التحتية  والى قطاعات اخرى مثل البتروكيماويات والمصافي والزراعة والصناعة و بالتالي توفير فرص عمل حقيقية للمواطنين و الفقراء خصوصا و بالتالي انتشالهم من الفقر.