تحقيقات ودراسات مستمرة بعد وفاة طبيب أميركي عقب أسبوعين من تلقي أول جرعة للقاح فايزر

‏يس عراق: متابعة

يحقق المختصون في وفاة د.جريجوري مايكل طبيب نساء و ولادة في ال 56 من عمره في ولاية فلوريدا ، بعد 16 يوماً من تلقي الجرعة الأولى من لقاح فايزر-بيونتك (تلقى اللقاح يوم  19 ديسمبر 2020 – وتوفي يوم 4 يناير 2021).

ويبدو ان الوفاة كانت بسبب قلة صفائح الدم الشديدة (وهي حالة نادرة تقلل من قدرة الجسم على تجلط الدم ووقف النزيف الداخلي) … و لا يعتقد احد من الخبراء في الوقت الحالي أن هناك أي صلة مباشرة بين الوفاة واللقاح ، لكن دراسة حالة الوفاة مستمرة.

‏حتى الآن، تلقى ملايين الأشخاص اللقاح، وتتم مراقبة جميع الأحداث السلبية لدى الأفراد الذين يتلقون اللقاح عن كثب.

ومن المهم ملاحظة أن الأحداث الخطيرة (بما في ذلك الوفيات) التي لا علاقة لها باللقاح، من المتوقع أن تحدث بمعدل مماثل لما يحدث لدى عموم السكان الذين لم يتلقوا اللقاح.

‏وقال المسؤلون في مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC للصحفيين، إنهم لم يروا أي ردود فعل مقلقة تجاه لقاحات فيروس كورونا سوى 29 حالة من ردود الفعل التحسسية الشديدة، أو 11 حالة فقط من الحساسية المفرطة لكل مليون جرعة تم إعطائها.

‏ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، تلقى أكثر من 5.3 مليون شخص جرعتهم الأولى من لقاح “كوفيد-19″ في الولايات المتحدة حتى الان .

‏و ان البيانات المتوفرة حتى الان تشير الى ان  الفوائد المعروفة والمحتملة للقاحات كوفيد-19 الحالية تفوق المخاطر المعروفة والمحتملة للإصابة بكوفيد-19، وهذا بالطبع لا يعني الجزم بأننا واثقون من اننا لن نرى حالات نادرة بأحداث صحية خطيرة محتملة في المستقبل.

‏وفي بيان لها أكدت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC أنها مستمرة في مراجعة بيانات السلامة بانتظام إلى جانب الوكالات الفيدرالية الأخرى مثل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA ، بالإضافة إلى خبراء سلامة اللقاحات الذين يراجعون البيانات بشكل مستقل ويقدمون التوصيات والتوجيهات.

‏وقال بيان CDC: ” ان مراكز السيطرة على الأمراض ستقيم الوضع مع توفر مزيد من المعلومات ، وستقدم تحديثات في الوقت المناسب عن ما توصلت اليه وأي إجراءات ضرورية”.