تحليل لأرقام خسارات أدوية سامراء.. الإيرادات تسد 46% فقط من الانفاق الكلي

يس عراق: بغداد

عُصبت الخسارة الهائلة لشركة ادوية سامراء برأس رواتب الموظفين، التي تظهر الارقام انها تشكل65 % من مصاريف الشركة، التي تتحمل رواتب حتى بعض الفروع غير المنتجة والمعطلة، فيما حاولت “يس عراق” تحليل الارقام لمعرفة كمية ايرادات شركة ادوية سامراء ومصاريفها لكي تكون الخسارة خلال 10 اشهر بهذا الحجم والبالغة 31.3 مليار دينار عراقي.

 

الإدارة العليا للشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء، اصدرت توضيحا حول تفاصيل الامر الاداري الذي يوضح تسجيل الشركة خسارة بالغة 31.3 مليار دينار خلال 10اشهر من العام الحالي.

 

وجاء التوضيح أنه “تم  احتساب الخسارة الوارد ذكرها بموجب الأمر  بعد استبعاد حساب منح الرواتب والبالغ قيمتها لغاية ٣٠/ ١١ / ٢٠٢٢ ( ٣٢،٦٦٣ ) اثنان وثلاثون مليار وستمائة وثلاثة وستون  مليون دينار  وعند احتسابها تكون الخسارة المتحققة  (٢،٣٧٨) مليارين وثلاثمائة وثمانية وسبعون مليون  دينار “.

 

وأضافت، أن “أسباب الخسارة هو تحمل الشركة رواتب منتسبيها  بكافة اقسامها ومصانعها المتوقفة (مصنع نينوى، مصنع المحاليل، مصنع بغداد؛ مصنع بابل، تسويق العامرية، تسويق كركوك)، حيث بلغت قيمة الرواتب المسددة لغاية تشرين الثاني ( ٤٣،٠٥٧) ثلاثة وأربعون مليار وسبعة وخمسون مليون دينار  وهي تمثل ما يزيد عن ٦٥% من قيمة المصاريف الإجمالية للشركة “.

 

واشارت الى انها “تحملت مصاريف رواتب العقود والاجور لغاية تشرين الثاني وبمبلغ( ٣،٧١١) ثلاثة مليارات وسبعمائة واحد عشر مليون دينار .   كما ان الشركة تتحمل شهريا مبلغ (٣٣٠) ثلاثمائة وثلاثون مليون دينار وبما يساوي (٤) مليار سنويا عن تسديد التوقيفات التقاعدية لكافة منتسبيها بضمنها الأقسام والمصانع المتوقفة من مواردها الذاتية “.

وتابعت أن “الشركة تتحمل كافة مصاريفها التشغيلية (المصاريف السلعية والخدمية ) من مواردها الذاتية والتي تمثل بحدود ( ٣٠- ٣٥%  ) من مصاريفها الإجمالية”، معتبرة أن “قرار المجلس والأمر الصادر هو إجراء تنظيمي الغاية منه فسح المجال للقسم المالي من أجل إجراء التسويات القيدية لقرب انتهاء السنة المالية .

 

الرواتب اكثر من المصروفات التشغيلية بـ86%..والايرادات تسد 46% فقط من الانفاق الكلّي

وفي محاولة لتحليل الارقام، لمعرفة ماذا يعني هذا الرقم من الخسارة وكم تبلغ نسبته من مقدار الانفاق الكلي، فان الـ43 مليار دينار رواتب التي تعادل 65% من مجمل مصاريف الشركة، تعني ان مجمل مصاريف الشركة خلال 11شهرا تبلغ اكثر من 66 مليار دينار.

واذا كانت الرواتب43 مليار دينار، فأن المصاريف التشغيلية تبلغ 23 مليار دينار، مايعني ان المصاريف التي تنفق على الرواتب اكبر بـ86% من المصاريف الاخرى التشغيلية واللوجستية والسلعية والخدمية.

وبينما ان الخسارة تعني الانفاق-الايرادات،فأنه اذا كان الانفاق الكلي اكثر من 66 مليار دينار خلال 11 شهرا، والخسارة تبلغ اكثر من 35 مليار دينار، فهذا يعني ان ايراد الشركة الكلي خلال 11 شهرا يبلغ معدله 31 مليار دينار فقط.

وفق ذلك، فأن ايرادات الشركة تسد 46% فقط من انفاقها الكلي بمافيه الرواتب، وهي نسبة توضح بشكل اكبرمعنى خسارة اكثرمن 34 مليار دينارخلال 11 شهرا.