تحول كبير في خطة العراق لمواجهة كورونا.. خطوات متسارعة تقرب البلاد من القضاء على الفيروس بشكل أسرع

يس عراق: بغداد

بينما لمس العالم تراجعًا في نشاط فيروس كورونا خلال الأيام الأخيرة بالتزامن مع ارتفاع وتيرة التطعيم في دول العالم، بدأ العالم يدرك موعد القضاء على كورونا وإمكانية السيطرة عليه بشكل نهائي، حيث حددت منظمة الصحة العالمية مؤخرًا الوصول الى نسبة تلقيح تبلغ 80% عالميًا، ستمكن الكوكب من السيطرة على اي تفش جديد للفيروس.

 

وعلى هذا الأساس كانت وزارة الصحة العراقية قد حددت ايضا في وقت سابق، الوصول الى نسبة تلقيح 70% شرطًا للسيطرة على الفيروس وعودة الحياة الى طبيعتها، في الوقت الذي استهلك العراق 3 اشهر منذ اذار الماضي للوصول الى نسبة تلقيح تبلغ حاليًا 2% فقط، وهو ما يوحي الى بطئ العراق في عملية التطعيم واحتياجه الى سنين طويلة للوصول الى النسبة المستهدفة.

وتماشيًا مع هذه الخطة، تسير الحكومة العراقية للوصول الى هذا الهدف عبر مسارين، الاول مضاعفة عدد جرعات لقاحات كورونا الواصلة للعراق من مختلف المناشئ، فيما يتمثل المسار الثاني بالضغط على المواطنين لتلقيح اكبر عدد ممكن.

 

وتمثل المسار الثاني بشكل واضح من قرار مجلس الوزراء بـ”تلقيح جميع الأشخاص العاملين في المحلات والمطاعم والمولات والمعامل وبقية الأماكن الخاضعة للرقابة الصحية، واعتباره شرطًا أساسيًا من شروط تجديد ومنح الإجازات الصحية، مع محاسبة المخالفين بفرض الغرامات والغلق بعد تاريخ 1/9/2021، في حال عدم تحقيق تلك المتطلبات، فضلا عن عدم السماح بدوام بعض الفئات واعتبارهم غائبين عن الدوام، مالم يتم جلبهم كارت التلقيح أو فحص (PCR) سالب أسبوعيًا لغير المشمولين باللقاح أو المصابين خلال فترة الشهور الثلاثة السابقة (معززة بالتقارير الطبية من اللجان المختصة) وابتداءً من تاريخ 1/9/2021:”.

 

 

12 مليون جرعة من فايزر

وفي حال استمر العراق على وتيرته الحالية باحتياج لـ3 اشهر لتلقيح نحو نصف مليون مواطن والذي يمثل 2% من مجمل السكان، فانه سيصل الى نسبة تلقيح خلال 6 اشهر القادمة، مايمثل نحو 6% من السكان، أي نحو مليون ونصف مواطن فقط.

ولكن، يبدو أن هناك توجه متسارع في العراق وتحول في محاولة لمضاعفة نسبة التلقيح إلى 10 أضعاف، وهو رقم كبير قد يؤدي إلى تلقيح نحو 20% من المواطنين، والبالغ نحو 8 مليون مواطن خلال العام الحالي.

حيث أكدت وزارة الصحة، الاتفاق على توريد 12 مليون جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي تنتجه شركة فايزر يتم تجهيزها خلال العام الحالي”، لافتا الى أن “العراق سيجهز خلال نهاية الشهر الحالي بـ 500 ألف جرعة وبقية الجرعات ستصل تباعا خلال الاشهر المقبلة”.

وأضاف، أن “الوزارة تمتلك طاقة خزنية جيدة وستعزز خلال الاسابيع القادمة بوصول ثلاجات ذات درجة تجميد واطئة جدا 80-  من منظمة الصحة العالمية”، مبينا أن “القدرات الخزنية متوفرة في جميع المحافظات”.

وتابع أن “نصف الكمية المتفق عليها سيصل خلال 3 أشهر تباعاً فيما النصف الأخير قبل نهاية العام”.

وأكد أن “شهر تموز المقبل سيشهد زيادة في كميات جرعات اللقاح إلى عشرة اضعاف عمَّا هو موجود الآن”، لافتاً إلى أن “البعض مازال يتردد من أخذ اللقاح، لكننا نتوقع زيادة الاقبال عليه لأن التردد يتناقص مع زيادة اعداد الملقحين كلما زادت نسبة الملقحين تزداد قناعة الآخرين بأن اللقاح فعَّال”.

 

وهذا الرقم سيؤدي إلى تلقيح 6 مليون مواطن، فضلا عن مليونين مواطن ربما سيتم تطعيمهم بانواع لقاحات اخرى.