تخصيصات مالية جديدة بموازنة 2021: مضاعفة البترودولار وإعادة تأهيل مداخل بغداد

يس عراق – بغداد

قررت اللجنة المالية النيابية، الاحد، اضافة تخصيصات مالية جديدة ضمن موازنة 2021.

وذكر بيان للدائرة الاعلامية للمجلس، ان اللجنة المالية تقرر إضافة تخصيص مالي ضمن موازنة عام ٢٠٢١ لإعادة تأهيل مداخل العاصمة بغداد .

واضاف البيان، ان اللجنة المالية تقرر مضاعفة تخصيصات البترودولار ضمن موازنة ٢٠٢١ إلى (واحد ترليون) تذهب للمحافظات المنتجة للنفط.

وأفاد مصدر برلماني مطلع، اليوم الأحد، باتفاق مبدأي بين القوى السياسية على تمرير مشروع قانون موازنة 2021 يوم السبت المقبل.

وذكر المصدر، لــ”يس عراق”، أن “القوى السياسية، اتفقت مبدئيا على تمرير مشروع قانون موازنة 2021، يوم السبت المقبل”.

وأضاف، أن “الاتفاق جاء بعد التوصل الى اتفاق وتوافق مع القوى الكردية بخصوص حصة الإقليم من الموازنة خلال اليومين المقبلين”.

وكانت رئاسة مجلس النواب، قد أعلنت في وقت سابق من اليوم، أن الكاظمي، حضر اجتماع اللجنة المالية النيابية لمناقشة مشروع قانون الموازنة.

وذكرت الدائرة الإعلامية للمجلس في بيان أن “اللجنة المالية تناقش مسودة قانون موازنة 2021 بحضور رئيس مجلس الوزراء، ووزراء كل من المالية، والتخطيط، والنفط، والإسكان، والإعمار، والبلديات، والأشغال، وأمين عام مجلس الوزراء”.

واعلن مجلس النواب، الأحد، عن أبرز ما تضمنه اجتماع المالية النيابية، برئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، بشأن مسودى مشروع موازنة 2021.

وقال بيان للدائرة الإعلامية للمجلس إن “اللجنة أعادت كتابة ستراتيجية الموازنة وفق رؤية اقتصادية شاملة بعد ما جاءات من الحكومة برؤية مالية فقط”.

وأضاف، أن “اللجنة سلمت نسخة من التعديلات التي اجرتها على الموازنة للحكومة”، مشيراً إلى أن “ضغط النفقات وتعظيم الايرادات كان بشكل علمي مدروس وجاء بعد لقاء اغلب وزراء الحكومة وعقد اكثر من  302 استضافة لمختلف مؤسسات الدولة”.

وأكد البيان، أن “الاجتماع تناول دعم القطاع الخاص واتخاذ خطوات جريئة لمعالجته ودعم المصارف الصناعية والزراعية والعقارية لتحقيق تنمية شاملة في هذه القطاعات”.

ولفت إلى أن “الاجتماع تبادل وجهات النظر بين السلطتين التشريعية والتنفيذية للخروج برؤية موحدة بما يصب في المصلحة العامة”، مبيناً أن “اللجنة المالية ستشرف بشكل مباشر على تنفيذ  الموازنة لضمان تطبيق رؤيتها”.

وأشار البيان إلى أن “الاجتماع بحث التفكير خارج الصندوق وبأبعاد اقتصادية فنية لتحويل الوزارات من مستهلكة تثقل كاهل الخزينة العامة إلى منتجة”.