تدهور الكهرباء “ينبئ” بأيام صعبة.. تعليقات نيابية غاضبة تجاه الوزارة

يس عراق: بغداد

تلقت وزارة الكهرباء طلبات النيابية “غاضبة” بشأن ضرورة كشف حقيقة مايجري في الوزارة والاسباب التي ادت الى تراجع تجهيز الطاقة خصوصا خلال فصل الصيف، لافتة الى امتلاك العراق مصادر تجهيز طاقة متنوعة من مختلف الدول.

وقالت عضو لجنة الخدمات النيابية منار عبد المطلب في تصريح صحفي ان “الكهرباء منذ 2003 والى يومنا هذا لم نملس منها تحسن ملحوظ في واقع التجهيز، فضلا عن تزامن مشكلتها مع ازمات اخرى تتعلق برفع سعر صرف الدولار وجائحة كورونا”.

 

واضافت ان “ العراق لايعاني من ازمة حقيقية في الكهرباء خصوصا مع تغيير بعض الشركات المجهزة للطاقة، والمجيء بشركات اخرى تعمل بالغاز العراقي المنتج في البصرة”.

 

وبينت عبد المطلب، ان “ العراق حصل على مصادر اخرى غير الشركات العاملة في البلاد لتجهيز الطاقة، كالمصادر الاردنية والمصرية والكويتية فضلا عن حصول العراق على الطاقة من دول الجوار الاخرى”.

 

وأوضحت، ان “مشكلة الكهرباء تكمن في الفساد المتجذر بالعراق، اذ ينبغي على وزير الكهرباء وهو من رحم الوزارة، ان يوضح النقاط ويكشف حقيقة مايجري في الكهرباء امام البرلمان ويبين اسباب تردي الخدمة، خصوصاً ان هناك اموالاً كبيرة صرفت على هذا القطاع”.