تذكرة وكلف السكن والطعام قد تتجاوز الألفي دولار يوميًا لكل فرد.. جدل بفعل الكلف الباهظة لحضور مباريات كأس العالم في قطر

يس عراق: متابعة

مع انتهاء التصفيات وقرب انطلاق مونديال كأس العالم في قطر، يجري نقاش كبير حول الكلف الباهة التي سيكون على المشجعين الرياضيين تحملها لحضور ومشاهدات مباريات كأس العالم في قطر والتي تمتد بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر.

وأثار ارتفاع أسعار تذاكر المباريات والاقامة والتنقل في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، التي ستقام نهاية العام الحالي في قطر، حفيظة الروابط الجماهيرية حول العالم.

ومن أجل حضور كأس العالم 2022، على المشجع الرياضي العربي والعالمي توفير ميزانية أساسية تشمل العناصر التالية: تذاكر المباراة والطيران والإقامة والوجبات والتنقل، كذلك الهدايا التذكارية.

 

 

تذكرة المباريات

هناك 3 أنظمة لبيع تذاكر كأس العالم 2022، الأول هو الحصول على تذكرة لمباراة واحدة، والثاني هو تذاكر أحد المنتخبات، أما الثالث فهو سلسلة تذاكر لأربع ملاعب لأربع مباريات محددة كالاتي:

 

تذكرة الطيران

ان الطريقة الامثل للذهاب الى مونديال قطر هو السفر عبر أحد خطوط الطيران، وهو ما يكلف اكثر من 300 دولار من معظم بلدان الوطن العربي وأكثر من البلدان الاجنبية.

 

تكلفة الإقامة في قطر

ان مشكلة الاقامة في قطر اثارت جدلا كبير بين الاوساط الرياضية العربية والعالمية نظرا للتكلفة الخيالية حيث ان الذهاب الى قطر لحضور كأس العالم دون حجزٍ مسبق في أحد الفنادق، فسيجد المشجع بالتأكيد خيارات رخيصة للإقامة، ولكنها ليست الأكثر راحة، وفيما يتعلق بإيجارات الشقق، ترتفع الأسعار كلما اقتربت من وسط المدينة، وسيكون متوسط التكلفة اليومية هو 1500 دولار، ويمكن تقسيمها بين ضيفين أو ثلاثة (500 دولار للفرد في اليوم)، أما أسعار الفنادق فيبلغ متوسطها مع جميع الخدمات 600 دولار في اليوم!.

 

تكلفة التنقل في قطر

مع حصول المشجع على بطاقة “هيا” الخاصة بحضور كأس العالم 2022، ستكون وسائل النقل العام بما في ذلك الحافلات والقطارات ومترو الأنفاق مجانية في أيام مباريات المونديال القادمة، لكن في الأيام التي لا تُقام فيها المباريات، يبدأ سعر الرحلة الواحدة في وسائل النقل العام القطرية من 0.55 دولار، وتتوفر تذاكر طوال اليوم مقابل 1.6 دولار، أما التنقل بالسيارة، يرتفع المبلغ، فتكلفة إيجار سيارة حوالي 18 دولارًا، وسيتعين على المشجع أيضًا دفع ثمن البنزين، والذي يبلغ سعره 2.1 دولارًا للتر الواحد، يكفي لتر الوقود الواحد للسير حوالي 20 ميلاً، وستحتاج إلى 3 لترات في اليوم، وبذلك ستكون التكلفة الإجمالية هي 25 دولارًا عن كل يوم إقامة.

ووفقا للارقام فسيحتاج المشجع الواحد في اليوم الواحد 500 دولار للسكن، و24 دولارًا للطعام (3 وجبات بقيمة 8 دولارات للواحدة)، و 1.6 دولارًا للتنقل، وهو ما يصل إلى حوالي 525.5 دولارًا في اليوم، وقد تجبر الخيارات القليلة على دفع 600 دولارًا و 41 دولارًا للطعام (وجبة واحدة مقابل 25 دولارًا ووجبتان سريعتان مقابل 8 دولارات) و25 دولارًا للتنقل (تأجير السيارة والسفر)، وحينها ستزداد التكلفة اليومية إلى 666 دولارًا وأكثر في اغلب الاحيان.

وفي حال رغب المشجع حضور 3 مباريات سيلعبها منتخب بلاده، ستكون الميزانية التي يجب توفيرها بين 7871 و9276 دولارًا، وذلك بحساب جميع مصاريف الإقامة السابقة، أضافة إلى مبلغ الإقامة وثمن تذكرة السفر، والذي يكلف متوسط 300 دولار، أوسعر لتر البنزين في حالة قررت السفر بالسيارة.

وفي السياق نفسه، قالت وكالة “أسوشيتد برس” إن “المشجعين اكتشفوا ارتفاعا في تكلفة حضور نهائي كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر بنسبة تصل إلى 46 بالمائة مقارنة مع النسخة السابقة من البطولة والتي أقيمت في روسيا”.

ووفقا للوكالة، فإن هذا الارتفاع الحاد في أسعار تذاكر المباراة النهائية المميزة بالبطولة التي يرعاها الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، يتناقض مع أسعار تذاكر مباريات مرحلة المجموعات التي شهدت انخفاضا، والتي يمكن للجماهير التقدم للحصول عليها عبر الإنترنت.

ووصل ثمن أغلى التذاكر المعروضة للنهائي الذي يقام في 18 ديسمبر، على ملعب “لوسيل”، إلى 5850 ريالا قطريا (1607 دولارات أمريكية) بزيادة قدرها 46 بالمائة مقارنة مع 1100 دولار لنهائي نسخة 2018 التي فازت بها فرنسا على حساب كرواتيا.

وبلغت قيمة تذاكر الفئة الثانية لحضور المباراة 3650 ريالا قطريا (1003 دولارات أمريكية)، بزيادة قدرها 41 بالمائة مقارنة مع 710 دولارات أمريكية للنهائي الذي أقيم قبل أربع سنوات.

وتصل تكلفة تذاكر الفئة الثالثة، وهي أرخص التذاكر المتاحة للمشجعين الأجانب، إلى 2200 ريال قطري (604 دولارات أمريكية)، وهو سعر أعلى بمقدار الثلث مقارنة مع 455 دولارا في النسخة السابقة للمونديال.

كما ارتفعت قيمة تذاكر النهائي للفئة الرابعة للسكان المحليين مما يعادل 110 دولارات أمريكية في روسيا إلى 750 ريالا قطريا (206 دولارات أمريكية).

وارتفعت أسعار أرخص تذاكر المقاعد المعروضة للبيع العام دوليا لمشاهدة مباراة الدولة المضيفة في افتتاح المونديال في 21 نوفمبر، بنسبة 37 بالمائة لتصل إلى 302 دولار أمريكي (1100 ريال قطري) مقارنة مع 220 دولارا أمريكيا في نسخة روسيا.

وهناك ارتفاع أيضا بنسبة 13 بالمائة لتذاكر الفئة الثانية إلى 440 دولارا أمريكيا (1600 ريال قطري) من 390 دولارا أمريكيا، وقفزة مماثلة من 550 دولارا أمريكيا في روسيا إلى 618 دولارا أمريكيا (2250 ريالا قطريا) لأغلى تذاكر المباراة الافتتاحية.

أما بالنسبة للمباريات الأخرى في دور المجموعات، يمكن للمقيمين القطريين شراء تذاكر مقابل 40 ريالا قطريا (11 دولارا أمريكيا)، وهو أرخص سعر بالنسبة للسكان المحليين منذ كأس العالم 1986 في المكسيك.

وأرخص التذاكر للبيع الدولي هي الأقل سعرا منذ نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا بواقع 250 ريالا قطريا (69 دولارا أمريكيا).

بينما ارتفعت أسعار تذاكر الفئة الأولى قليلا من 210 دولارات أمريكية إلى 220 دولارا أمريكيا (800 ريال قطري) بينما ستبقى تذاكر الفئة الثانية عند 165 دولارا أمريكيا.

وأكد مدير مشروع الجماهير الدولية في المجموعة الأوروبية، مات ويليس، في تصريحات لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن “أسعار التذاكر قد تتسبب في رفض الجماهير للسفر لأول كأس عالم في التاريخ يقام بالشرق الأوسط”.