تذكرت طالباتها وهي على فراش الموت..مدرسة عراقية تضرب مثالاً عالياً من التفاني قبل رحيلها: القصة كاملة

بغداد: يس عراق

ضربت مدرسة الجغرافية العراقية ايمان محمد، مثالاً رفيعاً في التفاني بعملها وخدمة بلدها، بالرغم من وضعها الصحي المزري الذي ادى في النهاية الى وفاتها.

وقالت مديرة ثانوية الرافدين للبنات التابعة إلى تربية الرصافة الأولى الاستاذة حيفا عامر، ان “مدرسة مادة الجغرافية الاستاذ ايمان محمد أوصت قبل وفاتها ذويها بتأخير إبلاغ إدارة المدرسة عن وفاتها لتتمكن طالباتها في المرحلة الإعدادية من أداء امتحان المادة في الامتحانات الوزارية التي انتهت مؤخراً”.

واضافت أن “الست إيمان كانت ترفض منح نفسها إجازة مرضية رغم أصابتها بمرض العضال وأصرت مواصلة التدريس للحصول على نتائج عالية مشيرة إلى إن نسبة نجاح طالباتها في الامتحان الوزاري كانت ‎%‎100 من الدور الأول”.