تذكير دولي “متكرر” لحكومة السوداني حول الانبعاثات.. هل ستشكل الطاقة المتجددة 20% من انتاج الطاقة في العراق؟

يس عراق: بغداد

منذ ان تسلم محمد شياع السوداني رئاسة الحكومة الجديدة، لم تخلو بيانات التهنئة والتبريك والاجتماعات لدول العالم ولاسيما اميركا واوروبا الموجهة الى حكومة السوداني، من التذكير بملف الطاقة المتجددة ومعالجة الانبعاثات والتغيير المناخي، وخلال يومين فقط صدرت بيانات ومؤشرات واهتماما كبيرا في تصريحات المؤسسات الحكومية كل حسب اختصاصها، حول مشاريع تتعلق بالطاقة المتجددة في العراق، وهي مؤشرات تعطي تصورا اوليا وترجيحا على ان تكون الطاقة المتجددة واحدا من الملفات التي ستحظى باولوية في حكومة السوداني.

 

يوم امس، كشفت وزارة الكهرباء عن توقيع بروتوكول تعاون مع مركز بغداد للطاقة المتجددة ينص على تدريب الملاكات الإعلامية ونشر الرسائل الإعلامية والتثقيف، وعقد الورش في ما يخص دعم الطاقة ومكافحة ظاهرة التصحر والجفاف وتلوث المياه.

 

واليوم، كشفت وزارة البيئة العراقيةعن حراك يهدف الى تشريع قانون يعالج المخلفات البلدية، حيث قال المتحدث باسم الوزارة أمير علي الحسون في تصريح صحفي ان “هناك توجها حكوميا من أجل تشريع قانون يعالج المخلفات البلدية والتي هي أحد أنواع المخلفات الصلبة، كما هناك إمكانية لإستثمار النفايات الصلبة البلدية، في موضوع تدوير النفايات والحصول على الطاقة منها من خلال الحرق او من خلال عمليات التخمر لبعض الأنواع من الأغذية وهنا تكون منتجة للطاقة كما تنتج غاز (الميثان) وهذا ممكن الاستفادة منه لتوليد الطاقة الكهربائية”.

واليوم السبت ايضا، كشف مستشار اقتصادي للسفارة الروسية في بغداد إيليا لوبوف أن “موسكو وبغداد تقومان بتحضير الخطوات اللازمة لتوقيع مذكرة حول التعاون في مجال الاستخدام  السلمي للتكنولوجيات النووية”، مبينا انه “تنظر مؤسسة روس أتوم والوكالة العراقية للرقابة على المواد المشعة، في إمكانية تنفيذ مشاريع صغيرة في مجال مفاعلات البحوث منخفضة الطاقة، وكذلك يدرس الطرفان إمكانية التعاون في استخدام التكنولوجيات النووية في مجالات لا تتعلق بالطاقة، مثل الطب والزراعة وتحلية المياه”.

 

 

هل يدخل العراق نحو 7 الاف ميغا واط من الطاقة المتجددة؟

وكانت هيئة السيطرة على المصادر المشعة قد تحدثت في وقت سابق عن مباحثات اولية لانشاء 8 مفاعلات نووية تنتج 11 ميغا واط، وفي حال البدء بانشاء اول مفاعل نووي بالتعاون مع روسيا سيكون انتاجه بمقدار 1.3 الف ميغا واط.

بالمقابل، ينتج العراق يوميا 33 الف طن من النفايات، ويولد كل الف طن، قرابة 40 ميغا واط، مايعني أن الـ33 الف طن التي يرميها العراق يوميًا من النفايات، تولد اكثر 1.3 الف ميغا واط ايضا.

بالمقابل فان مشاريع الطاقة الشمسية الموقع عليها العراق حتى الان تبلغ 4 الاف ميغا واط، وبذلك يكون المجموع قرابة 6.6 الاف ميغا واط من الطاقة المتجددة قد تضاف الى انتاج العراق الحالي البالغ 24 الف ميغا واط ليكون المجموع قرابة 31 الف ميغا واط، تشكل الطاقة المتجددة منها أكثر من 20%.