تراجع التصنيف البترولي للعراق لـ B سالب،،ثاني منتج في أوبك يقلص صادراته للربع والنفط يتراجع لـ26 دولار

متابعة يس عراق:

قالت وكالة “رويترز”، ان أسعار النفط تراجعت إلى نحو 26 دولارا للبرميل، اليوم الجمعة، مع ضعف الطلب بسبب أزمة الفيروسات التاجية وزيادة المعروض في السوق ، حتى في الوقت الذي بدأت فيه أوبك وحلفاؤها خفضا قياسيا في الإنتاج، يأتي هذا فيما أعادت وكالة فيتش تعديل تقييم العراق بحسب شركة بيرل للبترول ووضعته في خانة  “B-“.

وانخفض خام برنت القياسي العالمي للنفط 60% في العام 2020 ووصل إلى أدنى مستوى في 21 عاما، حيث ضغط جائحة كورونا على الطلب، قبل التوصل إلى اتفاق جديد لخفض العرض بدأ يوم الجمعة.

وبدأت تخفيضات انتاج 9.7 مليون برميل يوميا من قبل منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا والمنتجين الآخرين يوم الجمعة. وتعكس هذه الجهود ، من المتوقع أن ينخفض ​​الخلل بين العرض والطلب إلى النصف في مايو/ آيار ، وفقًا لشركة Rystad Energy.

وقال محللون في شركة JBC Energy إن “الطلب من المرجح أن يكون أقل من الأداء ، مما يعوض جهود المنتجين للتعامل مع وفرة الإمدادات”.

وقالت JBC: “من المرجح أن يخيب الطلب على النفط الخام حتى خيبة الأمل حتى لو تحققت توقعات أكثر تفاؤلاً لاسترداد الطلب لاستهلاك المستخدم النهائي ، بسبب ارتفاع ضغط المخزون الذي تراكم خلال الشهر الماضي أو نحو ذلك”.

وقالت مصادر في الصناعة ان “العراق يؤكد على الصعوبات التي سيواجهها بعض المنتجين في الوفاء بالتزاماتهم وسيكافح من أجل تلبية حصته من خفض الانتاج بنحو الربع. والعراق ثاني أكبر منتج في أوبك”.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن مخزونات الخام ارتفعت بمقدار 9 ملايين برميل الأسبوع الماضي، وهو أقل من توقعات المحللين بارتفاع 10.6 مليون برميل، وهذا يعكس خوفاً عالمياً من هبوط الاسعار الى مستويات أكثر حدة.

وراجعت وكالة فيتش تصنفيات سوق العراق النفطية لشركة بيرل النفطية المحدودة لتصل الى  B- في 16 أبريل/ نيسان، وفق بيئة التشغيل الضعيفة في العراق وتعرض الائتمان لحكومة إقليم كردستان.

وأعلنت الشركات العاملة في صناعة النفط والغاز في كردستان مؤخرًا، عن تأخيرات في مدفوعات النفط من حكومة إقليم كردستان العراق للتسليم الذي تم بين نوفمبر / تشرين الثاني 2019 وفبراير/ شباط 2020.

ورغم تأخر السداد، تبيع شركة بيرل غاز البترول المسال للقطاع الخاص ولشركات القطاع الخاص في الأشهر الأخيرة بعد بيع المكثفات إلى حكومة إقليم كردستان، في حين أن مبيعات غاز البترول المسال والمكثفات تدعمها الودائع المسبقة، حيث تقول الشركة ان المخاطر للعملاء في تلك المعاملات لا تزال مرتفعة، خاصة بالنظر إلى التقلبات الحالية في سوق النفط وقيود السيولة للشركات الأصغر العاملة في هذا القطاع، وهو ما يعزز التوقعات السلبية.

النظرة السلبية على العراق: قامت وكالة فيتش بمراجعة النظرة العامة حول العراق ب- IDR إلى السلبية من مستقرة بسبب تأثير انخفاض أسعار النفط على المالية العامة والخارجية للعراق ، وعدم اليقين على المدى القريب بشأن خطة التمويل السيادية والقيود المفروضة على صناع السياسات “القدرة على الاستجابة للأزمة المالية. نحن ندرك أن انخفاض أسعار النفط سيكون له أيضًا تأثير سلبي كبير على قدرة حكومة إقليم كردستان على الدفع لشركات النفط والغاز الإقليمية.

وتوفر شركة بيرل الغاز الطبيعي لحكومة إقليم كردستان الوقود الرئيسي الذي يمثل 75٪ من توليد الكهرباء في كردستان، على الرغم من تدهور الاوضاع المالية الحكومية، فإن المخاطر التي تواجه بيرل من تأخر المدفوعات قد قابلتها إلى حد ما انخفاض المبيعات الإجمالية إلى حكومة إقليم كردستان ، والتي تمثل حوالي 25 ٪ من إجمالي الإيرادات.