تراجع بورصات الشرق الأوسط باستثناء السعودية في 2020 .. ومصر الأكثر هبوطاً

 

خيم التراجع على بورصات دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال 2020، وانخفضت مؤشرات غالبية البورصات، متأثرة بإضطراب الأوضاع الاقتصادية وضعف النمو نتيجة تفشي جائحة كوفيد-19. فيما نجت البورصة السعودية من الهبوط وارتفع مؤشر تاسي بنحو 3.6% خلال 2020.

هبوط بقيادة مصر
جاء الهبوط بقيادة بورصة مصر التي تراجع مؤشرها الرئيسي EGX30 بنحو 22.3%، وفقد نحو 3100 نقطة ليغلق عند 10845 نقطة في نهاية تداولات العام، مقارنة بأكثر من 13900 نقطة في نهاية 2019.

تراجع مؤشر سوق دبي المالي أيضاً بنحو 10% خلال العام الماضي، وأغلق مؤشر DFM عند 2491.97 في آخر جلسة من 2020.

فيما استقر سوق أبوظبي للأوراق المالية قرب نفس مستوياته تقريباً بتراجع طفيف 0.6%، وأغلق المؤشر عند 5045 نقطة .

تراجع مؤشر البحرين العام أيضاً بنحو 7.5% بنهاية ديسمبر 2020 مقارنة بنهاية ديسمبر 2019. وأغلق عند 1489.78 نقطة.

هبطت بورصة الكويت بأكثر من 13% ليغلق مؤشر السوق الأول بنهاية العام عند 6051 نقطة.

تراجع مؤشر MSM30 لسوق مسقط للأوراق المالية بنحو 8% أيضاً منهياً تداولات العام عند 3658.77 نقطة.

هبطت مؤشرات بورصتي الدار البيضاء وتونس بنحو بلغت 7.3% و 3.4%.

تراجعت بورصة عمّان بنحو 8.7% لتغلق عند مستوى 1657.22 نقطة، فيما استقرت بورصة قطر تقريباً عند نفس مستوياتها بارتفاع طفيف 0.1% وأغلقت عند 10436 نقطة.

انفردت السوق السعودية وحدها بالصعود، وأغلق مؤشر تاسي في نهاية العام عند 8689.53 نقطة بارتفاع 3.6%، وتعد السعودية صاحبة أكبر سوق للأوراق المالية في المنطقة برأسمال سوقي يقترب من 2.5 تريليون دولار.

أحداث 2020
وصلت غالبية أسواق المنطقة إلى أدنى مستوياتها مع تفشي الوباء وبدء إغلاق الدول ووقف الطيران في منتصف مارس/آذار.
رغم تراجع بورصة الكويت بنحو 13%، إلا أن 2020 شهد إدراج أسهمها في MSCI. وأكملت بورصة الكويت الإدراج في مؤشرات MSCI للأسواق الناشئة، بعد ضم 7 شركات مدرجة في السوق “الأول”، وهي بنك الكويت الوطني، وبيت التمويل الكويتي، وزين، وأجيليتي، وبنك بوبيان، ومباني، وبنك الخليج في المؤشر.
تراجع سهم أرامكو صاحبة الوزن النسبي الأكبر بين الشركات المقيدة بالمنطقة بنسبة طفيفة، وأغلق عند 35 ريال بنهاية ديسمبر 2020، مقابل 35.25 ريال في نهاية 2019.
تم تعليق التداول في بورصة عمان في 17 مارس 2020 بناء على قرار رئيس الوزراء الأردني السابق الدكتور عمر الرزاز، قبل أن يتم استئناف التداول في 10 مايو/أيار.
الأسواق العالمية
بحسب تقرير بحثي لشركة كامكو فقد ارتفع مؤشر بورصة الصين SSE المركب بنحو 13.9% خلال العام الماضي، كما صعد مؤشر SENSEX الهندي 15.8%، وصعدت مؤشرات بورصات البرازيل والمكسيك وكوريا وتايوان بنسب 2.9%، و1.2%، و30.8%، و22.8%، بينما تراجعت روسيا بنحو 10.4%.

ارتفع مؤشر MSCI العالمي بنحو 14.1% في 2020، صعد MSCI لبلدان آسيا والمحيط الهادئ بنحو 17.1%، وMSCI للأسواق الناشئة بنحو 15.8%، وصعد S&P 500 بنسبة 16.3%، وداو جونز الصناعي 7.2%، وناسداك 43.6%.

صعدت مؤشرات داكس الألماني ونيكي 225 الياباني بنحو 3.5%، و16%، فيما تراجعت مؤشرات ستوكس 600 وFTSE100 البريطاني و HANG SENG التابع لبورصة هونغ كونغ بنحو 4%، و14.3%، و3.4% على التوالي.

وهبطت أسعار النفط الخام خلال 2020 بنحو 25.3%، فيما ارتفعت أسعار الذهب بنحو 25.1%.