تراجع خطر بانتاج العراق من الحبوب الذهبية فاق الـ50%… هل سيعود للاستيراد بعد عامين من تحقيق الإكتفاء الذاتي؟

يس عراق: بغداد

بعد عامين على تحقيق الاكتفاء الذاتي من الحنطة بشكل متوالي، يبدو ان العراق يقف على اعتاب التراجع الحاد ليعود لاستيراد الحنطة لأول مرة منذ 2018، بعد أن كان يقف على أعتاب تصديرها.

 

ذكرت وكالة “رويترز” أن “العراق اشترى من الفلاحين هذا العام 3.365 مليون طن من القمح في موسم الحصاد المحلي، وهو رقم منخفض بشكل حاد عن الموسم الماضي”.

 

وبالعودة إلى العامين الماضيين، حقق العراق في عام 2019، 4.3 مليون طن من الحنطة، لتكون قفزة يحقق العراق بها الاكتفاء الذاتي لاول مرة في تاريخه، ارتفاعا من 2.1 مليون طن في 2018.

 

واستمر ارتفاع الانتاج حتى تحققت قفزة جديدة غير مسبوقة في عام 2020، عندما بلغ الانتاج 6.2 مليون طن من الحبوب الذهبية، فيما تقدر الحاجة السنوية للبلاد بـ4.5 مليون طن.

 

إلا أن مؤشرات الجفاف هذا العام أعطت توقعات أولية بأن الانتاج الزراعي ولاسيما للموسم الصيفي سيتراجع في العراق هذا العام، خصوصا بعد تقليص المساحة المزروعة ضمن الخطة الصيفية من بلغت مليونين و650 ألف دونم في عام 2020، إلى مليون و862 ألف دونم للعام الجاري 2021، مايعني حرمان 790 ألف دونم من الزراعة هذا العام.

 

وعلى هذا الأساس، توقعت “يس عراق” في تقرير سابق، بأن يتراجع الانتاج الصيفي ولاسيما من الحنطة والشعير هذا العام بأكثر من 30%.

 

 

وتقدر الحاجة المحلية في العراق للحنطة سنويًا، بـ4.5 مليون طن، وبينما حقق هذا العام 3.3 مليون طن فقط بحسبما نقلت رويترز، تثار مخاوف عما اذا كان العراق سيعود لاستيراد الحنطة هذا العام لأول مرة منذ 2018، لسد حاجته المحلية.

إلا أن هذا الرقم ربما سيتبعه تسويق لمئات الاطنان الاضافية وربما يرتفع الرقم قليلًا عند انتهاء موسم التسويق، بعد أن مددت وزارة الزراعة الموعد النهائي شهرًا واحدًا وحددته بالأول من أيلول، بدلًا من الأول من آب.

فضلا أنه عند العودة للعام الماضي فأن العراق رفض تصدير الحنطة واختار حفظ الفائض كخزين ستراتيجي عندما حقق انتاج بـ6.2 مليون طن، مايعني أنه من المفترض أن العراق يمتلك خزينًا ستراتيجيًا يقدر بـ1.5 مليون طن، وهو رقم كافٍ مع الانتاج الحالي لسد الحاجة المحلية، فيما يبقى مصير انتاج الحنطة للموسم المقبل مجهول المصير ويعتمد على الحالة المطرية.

 

شاهد ايضًا:

شح المياه يحرم 790 ألف دونم من الزراعة الصيفية.. هل سيفقد العراق 30% من منتجات حقق الاكتفاء الذاتي منها وصدر بعضها؟