تراجع عوائد السندات الحكومية في منطقة اليورو

يس عراق – بغداد

تراجعت عوائد السندات الحكومية في منطقة اليورو بشكل طفيف مع توجه الأنظار نحو القرارات المتوقعة للبنك المركزي الأوروبي لتحجيم تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد ومعالجة معدلات التضخم المنخفضة.

السندات في ألمانيا وإيطاليا
لامست عائدات السندات الحكومية الألمانية لأجل 10 سنوات أدنى مستو لها في ثلاثة أسابيع، وتراجعت 1.1 نقطة أساس عند -0.598%، وهو أدنى مستوى منذ 9 نوفمبر/تشرين الثاني.
تراجعت عائدات السندات الحكومية الإيطالية لأجل 10 سنوات نقطة أساس واحدة عند 0.552%
كان الفارق بين العوائد الألمانية والإيطالية – وهو بشكل أساسي القسط الذي تدفعه إيطاليا عن ديونها – قريبًا من أضيق مستوياته لهذا العام.
كانت عائدات السندات الحكومية البرتغالية لمدة 10 سنوات ثابتة عند 0.014% بعد أن اقتربت من الصفر الأسبوع الماضي حتى أنها وصلت إلى المعدلات السالبة على منصات التداول الأخرى.
حذر أعضاء البنك المركزي الأوروبي الأسبوع الماضي من مخاطر تحمل فترة طويلة من المعدلات المنخفضة للتضخم الضعيف، لذلك سيكون تركيز المتداولين يوم الاثنين على أرقام التضخم لشهر نوفمبر في إيطاليا وألمانيا والتي سيتم إصدارها اليوم.
انخفض معدل التضخم السنوي في منطقة اليورو إلى -0.3% في سبتمبر/أيلول 2020 ، مقابل -0.2% في أغسطس/آب، بحسب مكتب الإحصاءات الأوروبي يوروستات.
بلغ معدل التضخم في منطقة اليورو 0.8%، في سبتمبر/أيلول 2019، فيما بلغ معدل التضخم السنوي في الاتحاد الأوروبي 0.3% في سبتمبر/أيلول 2020 انخفاضًا من 0.4% في أغسطس/آب، بينما سجل 1.2% في سبتمبر 2019.
حوافز أخرى
يبدو أن البنك المركزي الأوروبي يستعد لإضافة المزيد من الحوافز خاصة مع استمرار انخفاض التضخم، بحسب محللي ING في مذكرة للعملاء.
يمنع التزام البنك المركزي الأوروبي باحتواء تكاليف التمويل السيادي وتجنب الانحدار المبكر للمنحنى، ING من رؤية عائدات السندات تتحرك أعلى من المعدلات المستهدفة عند -0.6%، كما أضافت المذكرة التي نشرتها رويترز.
ينتظر المستثمرون إصدار تقرير الوظائف في الولايات المتحدة لشهر نوفمبر /تشرين الثاني ومؤشرات معهد إدارة التوريد ISM هذا الأسبوع ، لكن محللي ING حذروا من أن “عمليات الإغلاق وحظر التجول التي بدأت في بعض الدول، قد تجعل الأخبار عن فقدان الوظائف قديمة بالفعل”.
ذكر محللو ING أنه “من المرجح أن تكون المعنويات مدفوعة بشكل أكبر بديناميكيات كوفيد-19 المحتمل تسارعها بعد تجمعات عيد الشكر.”
كان البنك المركزي الأوروبي قد قال في تقرير حديث إن نقاط الضعف في قطاع الشركات تتزايد مع تطور الوباء لكن الدعم الواسع النطاق الحالي للشركات والأسر في منطقة اليورو يساعد على التعامل مع تداعيات الوباء.
حذر البنك من التسرع في إنهاء التدابير المساندة للشركات ومن الدعم المطول أيضا، مؤكدا أن سحب الدعم المالي قبل الأوان – بما في ذلك ضمانات القروض الحكومية والتأجيل القانوني للقروض – إلى انتكاسة الانتعاش الاقتصادي، وتحويل تحديات السيولة للشركات التي لوحظت في بداية الوباء إلى مشكلات تتعلق بالقدرة على سداد الديون.
تسعى أوروبا الى حل للمصادقة على خطة الانعاش التاريخية البالغة قيمتها 750 مليار يورو أي 898.7 مليار دولار والتي تعطلها المجر وبولندا.
قرار ING
أعلنت ING خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري أنها قررت التوقف عن التعامل الأساسي في الأوراق المالية الحكومية لهولندا وألمانيا اعتبارًا من مطلع يناير/كانون الثاني 2021.
يتماشى هذا القرار مع الجهود التي أعلنت عنها ING لتقليص أعمالها استجابة لظروف السوق الصعبة التي خلفها كوفيد-19، وأوقفت ING العام الماضي التعامل مع الوكلاء الأساسيين في إيطاليا وبلجيكا وتركيا.