عملية عسكرية “مثيرة للاهتمام” قد تكون “الخيط الأول” لكشف قتلة هشام الهاشمي

يس عراق: بغداد

تلقت الأوساط الاعلامية والشعبية باهتمام بالغ، إعلانًا يمكن اعتباره فريدًا من نوعه، وذلك عندما أعلنت قيادة عمليات بغداد اليوم الجمعة مداهمة منزل يحتوي مخدرات واسلحة شرق بغداد، إلا أن مضبوطات أخرى تثير التساؤلات والغرابة، حيث احتوى بيان عمليات بغداد ذكر ضبط نحو 170 دراجة نارية، وهو رقم غير طبيعي ويطرح تساؤلات عما إذا كانت هذه العصابة لها علاقة بفرق “دراجات الموت” التي تصاعد نشاطها في الاغتيال مؤخرًا في العاصمة بغداد وبعض المحافظات.

 

وقالت قيادة عمليات بغداد، في بيان تلقت “يس عراق” نسخة منه، إنه “بساعة متاخرة من ليلة امس وضمن قاطع اللواء الرابع شرطة أتحادية وبجهد متميز ومتابعة حثيثة ومثمرة من مكتب مكافحة اجرام القدس والقطعات الماسكة، تم تفتيش احد الدور بمنطقة الطالبية وتم العثور على مايلي:

١اكياس حبوب مخدرة

٢قاصه صغيره مغلقة

٣دراجات مختلفة ١٧٠ دراجة

٤بندقية نص اخمس ١

٥غدارة مصرية ١

٦تلفزيونات مختلفة

٧.رمانات يدويه ٢

8-مسدس عدد ٢ مع مسدس HSواحد“.

 

واكدت القيادة، “القاء القبض على شخصين داخل الوكر يتم اجراء التحقيق معهما اصوليا“.

 

 

ويكتسب هذا الإعلان اهميته من عدد الدراجات المضبوطة داخل الوكر، وما اذا كانت هذه الدراجات تستخدم في عمليات الاغتيال المختلفة التي نشطت في العاصمة بغداد منذ مدة ليست بالقليلة وعلى فترات متباعدة، من بينها عملية اغتيال الخبير الامني هشام الهاشمي.

 

 

ووترقب الاوساط الاعلامية والشعبية، كشف المزيد من تفاصيل التحقيقات، وما إذا كانت هذه العصابة قد تكون خيطًا أوليًا للتوصل إلى قتلة الخبير الامني هشام الهاشمي.

 

 

وكانت قيادة عمليات بغداد ووزارة الداخلية قد اتخذت اجراءات تتعلق بمنع سير وتفتيش الدراجات النارية خصوصًا اذا ما كان يستقلها شخصان، وذلك على خلفية اغتيال الخبير الامني هشام الهاشمي منذ أكثر من اسبوعين من قبل مسلحين يستقلون دراجات نارية.

 

 

 

شاهد ايضا:

منع الدراجات ومسيرة القرارات “المتخبطة” .. الحكومة “تثأر” للهاشمي من عمال “خدمة التوصيل” والجناة طلقاء!

دماء الهاشمي تنتظر “القصاص”: مساع شعبية لـ”اللعب” مع “النفس الطويل” للحكومة.. لا نية لـ”ترك القضية”!