ترقب عالمي لاجتماع أوبك+.. 3 مؤشرات تقود إلى عدم وجود تغيير في الانتاج

يس عراق: بغداد

تعقد مجموعة +OPEC اليوم الاحد، اجتماعا عبر الفيديو وليس في فيينا كما كان مقرر مما يعزز التوقعات على ان المنظمة تنوي الإبقاء على خطة إنتاج النفط الحالية.

بالمقابل، تشير ترجيحات اخرى الى خفض جديد بمعدل 500 الف برميل اضافي على 2مليون برميل التي تم تخفيضها في اكتوبر لمواجهة تقلبات اسعار النفط.

من جانب اخر، كشف وزير النفط العراقي مخرجات الاجتماع التحضيري والذي عقد بين دول أوبك يوم امس، قبل ان يعقد اجتماع دول أوبك+ والذي من بينها روسيا، مؤكدا  الدول الاعضاء في المنظمة بمعدلات الانتاج  وبنسب وكميات الخفض المقررة الى نهاية 2023

وبحسب بيان لوزارة النفط قال الوزير حيان عبد الغني، عقب مشاركته في الاجتماع الوزاري لدول “اوبك ” عبر الدائرة الالكترونية، ان “الاجتماع اكد حرص الاعضاء في “اوبك ” العمل على استقرار الاسواق النفطية وتحقيق التوازن المطلوب”.

واشار عبد الغني الى  ان “برنامج الاجتماع قد تضمن مناقشة ومراجعة تطورات السوق النفطية، اضافة الى بحث عدد من المحاور المدرجة في جدول اعمال الاجتماع واتخاذ القرارات بشأنها”.

وعن الاجتماع الوزاري لـ”اوبك بلاس”  قال وزير النفط ان الاجتماع يعقد يوم غد الاحد  عبر الدائرة الالكترونية ويتضمن مراجعة تطورات السوق النفطية   والتحديات التي تواجه المنتجين، والتأكيد على مقررات “اوبك بلاس” بخصوص خفض الانتاج  للكميات المقررة، لتحقيق مزيد من الاستقرار والتوازن للسوق النفطية”.

 

وتحوم اسعار النفط في الوقت الحالي عند الـ85 دولارا للبرميل بالنسبة لخام برنت، الامر الذي يرجح ان منظمة اوبك+ لن تقرر المزيد من الخفض في اجتماعها اليوم، ليكون ثاني مؤشر على امكانية عدم التخفيض بعد مؤشر عقد الاجتماع عبر الدائرة الالكترونية.

اما المؤشر الثالث، فيتعلق بقرار مجموعة دول السبع التي حددت سعر 60 دولار للبرميل كحد اقصى على النفط الروسي ضمن العقوبات التي تتخذها الدول الغربية تجاه روسيا بفعل الحرب مع اوكرانيا، الامر الذي يتوقع الخبراء انه سيؤدي لان تقوم روسيا بتخفيض انتاجها وتصديرها لترفع اسعار النفط عالميًا.