ترقب لذوبان الثلوج لحسم مصير الخطة الزراعية الصيفية.. كم سيزرع العراق من 26 مليون دونم جاهزة؟

يس عراق: بغداد

لم تحسم الامطار والسيول التي شهدها العراق خلال الاسابيع الماضية مصير الموسم الزراعي الصيفي المقبل، بعد ان شهد العراق موسما شتويا خفضت مساحاته المزروعة الى النصف، حيث تترقب وزارة الموارد ذوبان الثلوج خلال الربيع المقبل وما ستنتجه من مياه.

وقال المتحدث باسم الوزارة علي راضي، إن “موضوع الأمطار التي شهدتها البلاد خلال الفترة الماضية وتلك الإيرادات من السيول التي تحققت، كان لهما تأثيراً إيجابياً على الإيرادات المائية المتحققة التي أدت الى زيادة جيدة في الخزين المائي للسدود والخزانات والبحيرات”.

وأضاف أن “فصل الربيع القادم هو فترة ذوبان الثلوج، ما سيعطي مؤشراً جيداً بحسم موضوع مقدار الخزين المائي، حيث إن الغطاء الثلجي جيد لذلك نتوقع إيرادات جيدة من المياه خلال الفترة القادمة”.

وأشار إلى “عدم إمكانية التكهن بالخطة الزراعية الصيفية، لذلك لا بد من انتظار ذوبان الثلوج ومعرفة الخزين المائي لدى العراق”.

وأوضح أن “الخطة الزراعية الصيفية ستحقق بعد اجتماعات مشتركة مع وزارة الزراعة ومن خلال الموقف النهائي للخزين المائي الذي سيتضح في الشهر الخامس القادم”، مؤكداً أن “الأمور تبشر بالخير الكبير”.

واقرت وزارة الموارد المائية والزراعة خطة الموسم الشتوي الزراعية بمليونين ونصف دونم فقط بسبب شحة المياه.

ويمتلك العراق 26 مليون دونم صالح للزراعة، لايستثمر العراق سوى نصفها تقريبًا، حيث اقرت وزارة الزراعة في الخطة الشتوية للعام الماضي 5 ملايين دونم فيما تمت زراعة 9 مليون دونم اخرى اعتمادا على السقي الديمي عبر الامطار، مايعني ان 14 مليون دونم زرعت فقط فيما تبقيت نحو 12 مليون دونم متروكة بالكامل.

ومن غير المعلوم المساحة التي ستقرها وزارتا الموارد المائية والزراعة في الخطة الصيفية المقبلة من اصل 26 مليون دونم صالحة للزراعة.