تسجيل أول إصابة انتقالية من الطير إلى البشر عالميًا لفيروس حديث.. نشاط متسارع لوباء جديد في العالم وحراك على بعد أمتار من العراق

يس عراق: بغداد

يسجل فيروس انفلونزا الطيور نشاطًا واضحًا في عدد من الدول، ففي هولندا اعلنت السلطات هناك رصدها بؤرة لتفشي إنفلونزا الطيور في مدينة سينت-أودينرود بمحافظة برابانت الشمالية.

وذكرت وزارة الزراعة، في بيان، أن التفشي تم تسجيله في مزرعة للدواجن، مرجحة أن تكون سلالة إنفلونزا الطيور المكتشفة من النوع شديد العدوى.

 

بينما في روسيا، تم الاعلان عن تسجيل اول حالة لإصابة البشر بسلالة H5N8 من إنفلونزا الطيور.

 

وأكدت رئيسة الهيئة الفدرالية الروسية المعنية بحماية حقوق المستهلك، آنا بوبوفا، أثناء موجز صحفي، أن خبراء مركز “فيكتور” الحكومي لعلم الفيروسات والتكنولوجيا الحيوية اكتشفوا المادة الجينية للسلالة المذكورة لدى سبعة من موظفي مصنع الدواجن الواقع في جنوب البلاد الذي تم رصد تفشي إنفلونزا الطيور فيه أواخر العام الماضي.

 

وأكدت بوبوفا أن هؤلاء المصابين كانوا في حالة جيدة وتعافوا على وجه السرعة نسبيا ولم تظهر لديهم أي أعراض ملموسة، مشيرة إلى أن الخبراء في الوقت نفسه رصدوا تغيرات في أجسام المرضى واستجابة مناعتهم لإصابتهم.

 

ولفتت المسؤولة إلى أن الإجراءات السريعة أتاحت منع تفشي الفيروس في المصنع المذكور.

 

وأشارت بوبوفا إلى أن هذه تعد أولى حالة لتسجيل إصابة البشر بسلالة H5N8 في العالم، مضيفة أن هذه السلالة ليست قادرة حتى الآن على الانتقال من شخص إلى آخر، لكن استمرار تحورها قد يؤدي إلى ذلك.

 

 

ايران

من جانبها، اعدمت السلطات الإيرانية، السبت، 1.4 مليون دجاجة على الأقل في البلاد بسبب رصد تفشي إنفلونزا الطيور.

وقال مدير الهيئة البيطرية الإيرانية، علي عسكر مكانالي، إن الدواجن تم إتلافهما بسبب مخاوف من انتشار فيروس إنفلونزا الطيور من نوع “H5N8” شديد العدوى.

 

وأوضح أن معظم الدواجن التي تم إتلافها كانت في محافظة خراسان الجنوبية، مشيرا إلى أن الفيروس انتشر سريعا في دائرة نصف قطرها 15 كيلومترا حول مزرعة لأن أصحابها قرروا إخفاء التفشي عن السلطات.

 

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن انتشار الفيروس بات الآن تحت سيطرة السلطات مشددا على أنها لا تخطط لمواصلة التخلص من الدواجن حاليا.