تسمى بـ”مدينة الالف منزل”… محافظة عراقية تعتبر “قبلة سياحية مميزة” ولكن هجرها سكانها!

يس عراق – بغداد

عندما تصل الى العمادية او كما تلفظ باللغة الكردية ئاميدى ستلاحظ بسهولة الهوية التاريخية لهذه المدينة التي بقيت محافظة عليها حتى يومنا هذا.

هذه المدينة التي كانت تأسست منذ العصور القديمة فوق قمة جبل تبعد حوالي 70 كيلو مترا عن مدينة دهوك و بإرتفاع 1400 متر عن مستوى سطح البحر، تمتلك قلعة العمية سوراً له ثلاث ابواب (باب زيبار ، باب الباشا وباب الموصل).

احتضنت العمادية العديد من الديانات حيث كان يسكنها المسلمون ،المسيحيون ،اليهود واليزيدون يتمثل ذلك اليوم بوجود كنيسة فيها اضافة الى آثار كنائس اخرى، وتضم ايضا عدد كبير من الآثار الآشورية ومنقوشات بالخط الكوفي وآيات القرآن الكريم ، من آثار هذه المدينة ايضا جامع العمادية الكبير الذي يعود الى نهاية عصر الدولة الاموية وتوجد ايضاً مدرسة قوباد التي كانت تدرس فيها اللغة العربية والعلوم الدينية .

https://twitter.com/yalla_nezr3/status/1294604346483789824

العمادية التي سماها البعض بمدينة الألف منزل نسبة الى مساحتها الصغيرة التي تحتوي تقريبا على الف بيت ويسكنها 8000 نسمة، بيوتها قد مزجت بين الحداثة والتراث مع بقاء العديد من بيوتها القديمة التي لازالت تحتفظ بجدرانها المبنية من الاحجار القديمة ، عدد السكان فيها لم يعد يسع لسكانها الاصليين بعد الاقبال الكبير اليها من قبل السياح من الداخل والخارج، فقام العديد من سكانها بالانتقال الى المناطق المجاورة لها وبقيت بيوت اجدادهم في داخل قلعة العمادية.

https://twitter.com/zeyad_aldulime/status/1292795432733679619

تاريخ هذه المدينة والمحافظة على آثارها وهويتها التاريخية التي حالما تصل اليها تجدها واضحة على جدرانها واسوارها جعل منها مدينة مهمة يقصدها الناس للتعرف عليها، ماادى الى كونها محافظة اقتصادية بسياحتها والحركة التجارية التي تكون للعراق عن طريقها بما انها اخر المحافظات العراقية شمالا بجوار الحدودالتركية .

وتعتمد المناطق السياحية في إقليم كردستان العراق في الغالب، على السياح العراقيين الآتين من مناطق وسط وجنوب البلاد، هرباً من حرّ الصيف القاسي إلى الفنادق والمطاعم في جبال الإقليم الكردي.

ويتمتع إقليم كردستان العراق بالعديد من المناطق السياحية من أنهر وعيون طبيعية وشلالات، وتكون درجة الحرارة فيها معتدلة.

https://twitter.com/HamoudiIraqi90/status/1295058826450939911

ويقول مدير السياحة في قضاء العمادية بمحافظة دهوك نظيف علي لفرانس برس، إنه “بسبب فيروس كورونا انخفض قطاع السياحة إلى الصفر”، مشيرا الى أنه “وصل فقط في موسم الربيع في العام الماضي أكثر من مئتي ألف سائح” إلى منطقته، لكن العام الحالي “لم يأت أحد”.

وذلك لأن إقليم كردستان كان أول من بدأ تطبيق الحظر الشامل منذ آذار/مارس الماضي، وأغلقت أربيل والسليمانية ودهوك مداخلها أمام الزائرين، وقطعت الطرقات مع باقي محافظات العراق، وأغلقت الفنادق والمطاعم أبوابها.