تصريحات جديدة من الخزعلي تعيد “مليونية الصدر” إلى الأذهان.. هل كان التظاهر خيارا لـ”منع الرد العسكري”؟

يس عراق: بغداد

اعادت تصريحات جديدة للامين العام لعصائب اهل الحق قيس الخزعلي، “مليونية الصدر” الرافضة للتواجد الامريكي، التي انطلقت في منطقة الجادرية قبل أكثر من اسبوعين، وفتحت باب “تأزم العلاقة” مع المتظاهرين، بعد ان ضمت المليونية تحت جناحها الفصائل العسكرية المختلفة التي كان الصدر “غير راض عليها”، ويصفها بـ”غير المنضبطة”.

 

وفي لقاء متلفز، كشف الخزعلي اسباب تأخر الرد العسكري على القوات الامريكية ثأرا لمقتل نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس.

وقال الخزعلي ان سبب تأخر الرد ضد القواعد العسكرية الأمريكية في العراق تم “بضغوط من شخصيات سياسية عراقية، وأبرزهم هادي العامري ومقتدى الصدر”.

 

ويعيد هذا التصريح، خطوة الصدر باخراج تظاهرة مليونية ضمت الفصائل الاخرى، لرفض التواجد الامريكي، فيما اعتبر مراقبون ان المليونية كانت “مخرجا لارضاء واقناع باقي الفصائل، كرد اعتبار اولي بهدف تأجيل الرد العسكري ومنع ضرب القواعد الامريكية”.

وحظت دعوة الصدر حينها، بمباركة واشتراك العديد من الفصائل وقادتها وجمهورها، مثل حركة العصائب وعلى رأسها الخزعلي، والنجباء وعلى رأسها اكرم الكعبي، فضلا عن حركة حزب الله.